الرئيسية / أخبار / كيف تختار بين هواتف iPhone الجديدة: XS وXS Max وXR؟ إليك المقارنة كاملة

كيف تختار بين هواتف iPhone الجديدة: XS وXS Max وXR؟ إليك المقارنة كاملة

تم النشر: AST 14/09/2018 18:36 تم التحديث: AST 14/09/2018 19:09 كيف تختار بين هواتف iPhone الجديدة: XS وXS Max وXR؟ إليك المقارنة كاملة iPhone X, iPhone XS Max الأكثر قراءة أحدهم عاش داخل قلعة مكونة من 60 غرفة!.. تعرَّف على لاعبي كرة القدم الذين وُلدوا أغنياء شروط القوى الكبرى لحل قضية سوريا.. وثيقة جديدة تكشف ما تريده الدول من نظام الأسد لإنهاء الصراع اللحظات الأولى لوصول السائحة اللبنانية من مصر لبيروت.. هذا ما قالته إن كانت تود العودة للقاهرة بعد حبسها هناك (فيديو) حسن نصر الله ينفجر باكياً في مشهد نادر بسبب جملة لم يستطِع إكمالها.. وأفخاي أدرعي يعلق على الفيديو حمدي رزق.. تفاصيلُ سقوطِ صحافيٍّ قديم في حب السلطة، والأحدث من بين ضحايا السيسي

للسنة الثانية على التوالي، أعلنت شركة «آبل» عن 3 هواتف آيفون جديدة دفعةً واحدة. ومع أسمائها المُربِكة، مثل iPhone XR، تزداد صعوبة معرفة أيها ربما هو أفضل جهاز بالنسبة لك. ولا ينتهي سَيلُ المصطلحات المربكة عند هذا الحدّ. فهناك عدة أمور أخرى، مثل: المعالج الأقوى A12 Bionic، شاشة عرض Liquid Retina، تصميم جديد لمحرك عصبي Neural Engine، كيف يفترض أن يستوعب أيّ شخصٍ كل هذا؟!

لا يُعدّ الاستقرار على الهاتف المناسب لك من بين هواتف آيفون الجديدة أمراً صعباً كما قد تعتقد. فما عليك سوى تجاهل الأسماء المربكة والتركيز فقط على شيء أو اثنين من الأمور الأكثر أهمية بالنسبة لك، سواء كان ذلك يتمثّل في شاشة هاتف ضخمة، أو كاميرا يمكن الاعتماد عليها، أو الألوان التي تتناسب مع ذوقك الخاص، صحيفة The Verge الأمريكية.

لن نقوم هنا بتحديد ما إذا كان يجب عليك تحديث أيّ هاتف تملكه حالياً أم لا، والأمر يعود إليك لتقرِّر المبلغ المعقول الذي يمكنك إنفاقه لشراء هاتف. يمكنك إنفاق نصف المبلغ، ومع ذلك يكون في وسعك الحصول على جهازٍ لائق. لكن من بين هذه الأجهزة الثلاثة، سنساعدك في الوصول إلى الخيار الأفضل. أولاً، دعنا نفحص الأشياء (العديدة) المشتركة بين أجهزة آيفون الثلاثة الجديدة.

تتشارك هواتف آيفون XS وXS MAX وXR في الكثير من الميزات نفسها

هل تتذكر هاتف آيفون 5C؟ كان رخيصَ الثمن وكانت له تصميمات ملوّنة جداً، لذا من السهل مقارنته بهاتف آيفون XR. ولكن لديه أيضاً مواصفات قديمة مقارنةً بهاتف آيفون 5S، الذي عُرِضَ بجانبه. هذه المرّة تضع شركة «آبل» القِطَع (hardware) الأساسيّة نفسها في جميع هواتف آيفون لعام 2018. هناك فوارق عندما يتعلّق الأمر بحجم الشاشة، وسِعة البطاريّة ودقّة الكاميرا، لكن أوجه التشابه تشمل الكثير من النقاط:

– المعالج: فجميع أجهزة آيفون الجديدة الثلاثة تتشارك في معالج A12 Bionic، وهو أحدث معالجات شركة «آبل»، وهي شريحة بتكنولوجيا 7 نانومتر، وهي تمثّل إنجازاً عظيماً في قدرات الحواسيب المحمولة، وفقاً لشركة «آبل».

كما أنها تحتوي على نواتَي أداء (تتعاملان مع المهام المكثفة) «أسرع بما يصل إلى 15%» من تلك الخاصة بهاتف آيفون X، في حين أنّ نوى الكفاءة الأربع (المسؤولة عن تشغيل استهلاك تطبيقاتك اليومية) «أكثر كفاءة بما يصل إلى 50%». كما أن وحدة معالجة الرسوميات GPU أسرع بما يصل إلى 50%.

لا يعني الأمر أنّ أجهزة آيفون الحديثة تعاني من تشغيل ألعاب في نظام iOS، ولكن هذا السيليكون يفتح الباب أمام بزوغ إمكانيات جديدة خاصة بالبرمجيات المستقبليّة.

يحتوي كل جهاز آيفون جديد أيضاً على محرك عصبي Neural Engine ذي بنية ثُمانية النوى مُطوّر، من تصميم «آبل»، لإنجاز مهام الذكاء الاصطناعيّ، يمكنه إنجاز 5 تريليونات عملية في الثانية. خلاصة القول هي أن جميع الهواتف الثلاثة لا بدّ أن توفّر الأداء نفسه بالغ السرعة عند استخدام تطبيقاتك يوماً بعد يوم.

– الكاميرا الرئيسية: قد تفتقر كاميرا هاتف آيفون XR إلى عدسة تقريب/تكبير، ولكنها تحتوي على الكاميرا الرئيسيّة f/1.8 نفسها ذات دقة 12 ميغابيكسل، مثل هواتف XS وXS Max. تقول شركة «آبل» إنه في جميع الموديلات الثلاثة، تستخدم الكاميرا مستشعراً جديداً بالكامل (مع وحدات بيكسل أكبر) كما أنها تحتوي على ميزة HDR الذكية، التي تنتج صوراً ذات «نطاق ديناميكي أكبر بكثير» وتشويش منخفض في الإضاءة الخافتة. والكاميرا الجديدة أفضل أيضاً في تثبيت اللقطات المأخوذة في أثناء الحركة، وفقاً لشركة «آبل». وكما هو الحال في العام الماضي (2017)، يمكن لجميع أجهزة آيفون الجديدة تصوير فيديو بدقة 4K، بمعدّل 60 إطاراً في الثانية، وفيديو بدقة 1080 بيكسل بالتصوير البطيء، بمعدّل 240 بيكسل في الثانية.

– كاميرا أمامية بميزة TrueDepth: نظام الكاميرا المستخدم من أجل التقاط صور سيلفي (الصور الشخصية)، والتعرف على الوجه Face ID، والوجوه التعبيرية عبر تقنية Animoji وMemoji، هو نفسه في جميع أجهزة آيفون iPhone الثلاثة الجديدة. إنها كاميرا بدقّة 7 ميغابيكسل وفتحة عدسة f/2.2.

– شاشات عرض بألوان واسعة النطاق وميزة عرض True Tone (مستشعِر الإضاءة): على الرغم من أنّ الهواتف الثلاثة تستخدم تقنية شاشات عرض مختلفة، يتضمّن كلٌّ من جهازَي آيفون XS وXR على تقنية True Tone المُطوَّرة من قِبَل «آبل» والتي تقوم بضبط درجة حرارة الشاشة لتتطابق مع درجة حرارة ألوان الإضاءة المحيطة بك. كما أنها قادرة على عرض طوائف من الألوان بنطاق P3.

– نظام Face ID للتعرف على الوجه أسرع: نعم، ذهب زرّ الشاشة الرئيسيّة إلى الأبد من هواتف «آبل» لعام 2018، لكن الشركة قامت بتسريع خاصية التعرُّف على الوجه Face ID هذا العام (2017)، من خلال إضافة منطقة آمنة أسرع وخوارزميات مسح ضوئي للوجه أكثر ذكاءً.

– شحن لا سلكيّ أسرع: تقول «آبل» إن جميع موديلاتها لعام 2018 تدعم شحناً لا سلكيّاً Qi أسرع مما كان يستطيعه جهاز آيفون X، ولكنها لا تقدِّم أيَّ أرقام واضحة بخصوص الاختلاف بينها وبين هاتف آيفون X.

– دعم خاصية شريحة الهاتف المزدوجة: كلّ أجهزة آيفون الجديدة قادرة على دعم خاصية خطَّي هاتف من خلال احتوائها على كلٍّ من شريحة افتراضية eSIM وأخرى فعليّة nanoSIM في الهاتف. سيجعل هذا خطوطَ الهاتف الخاصة بالسفر الدوليّ أو العمل الحرّ/الشخصيّ أكثرَ سهولة.

– تسجيل صوت ستريو: بطريقة ما، استغرَق الأمر من «آبل» الوصول لعام 2018 لِمَنح هواتف آيفون القدرةَ على تسجيل صوت ستريو. ولكن مهلاً، على الأقل حدَث ذلك أخيراً. تحتوي كلٌّ من هواتف آيفون XS وXS Max وXR على 4 ميكروفونات مدمجة من أجل التقاط صوت ستريو عند تصويرك لفيديو.

– مكبّرات صوت ستريو أفضل: في حين نتكلّم نحن عن الموضوع نفسه، تزعم شركة «آبل» أنّ هواتف آيفون الجديدة جميعها مزوَّدة بمكبِّرات صوت ستريو محسَّنة ذات نطاق صوتيّ أوسع.

تأتي جميعها مع شاحن بطيء ذي قدرة 5 وات، وتفتقر إلى وَصلة سماعة الرأس الخارجيّة: تواصل «آبل» إرفاق وحزم شاحن بطيء مع هواتفها المحمولة الأكثر تكلفة. كما لم تعد الشركة تُلحِق وَصلة سمّاعات الرأس، التي يبلغ ثمنها 9 دولارات، في علبة الهاتف.

iPhone XR, XS, and XS Max

اشترِ جهاز هاتف IPHONE XS MAX إذا أردت أكبر شاشة لجهاز IPHONE على الإطلاق

1099 دولاراً (64 غيغابايت)، 1249 دولاراً (256 غيغابايت)، 1449 دولاراً ( 512 غيغابايت).

وقد صُمم جهاز هاتف iPhone XS Max للأشخاص الذين يحبون الهواتف الذكية ذات الحجم الكبير. إنك تحصل على شاشة أكبر -شاشة بحجم 6.5 بوصة- مع شكل هاتف أصغر من iPhone 8 Plus بالكاد (وأنا أعني بالكاد).

وكثيراً ما نشرت شركة Apple فكرة كون جهاز iPhone X له شاشة «أكبر» من شاشة جهاز iPhone 8 Plus. هذا صحيح تقنياً فيما يتعلق بقطر الشاشة. ولكنها ليست بالعرض نفسه على الإطلاق، ما يصنع فارقاً عندما تقوم بالتمرير في موقع «إنستغرام» أو تشاهد مقاطع الفيديو أو تتصفح شبكة الإنترنت.

في المقام الأول، يمثل هاتف XS Max عودة لهذه الشاشة الكبيرة الضخمة، بإزالة الزر الرئيسي وإضافة النوتش Notch. والميزة الأخرى للحجم الأكبر هي عمر البطارية. تقول «آبل» إن هاتف iPhone XS Max يتفوق على هاتف iPhone X الذي ظهر العام الماضي في تحمّله بمقدار 90 دقيقة. ولكن إذا كنت ترى هواتف Plus السابقة غير ملائمة، فإن XS Max لن يُشكل فارقاً.

احصل على هاتف IPHONE XS إذا كنت تريد هاتفاً ذا قوة فائقة يسهل التعامل معه بيدٍ واحدة وإذا كنت تحتاج إلى الكاميرا المزدوجة الخاصة به.

999 دولاراً (64 غيغابايت)، 1149 دولاراً (256 غيغابايت)، 1349 دولاراً (512 غيغابايت).

إذا لم تقُم بالتحديث العام الماضي، يقدم لك هاتف iPhone XS تحسيناً معتدلاً للتصميم الأملس الذي قدمته «آبل» في جهاز iPhone X. إنه أقوى، وأسرع، بفضل تقنية gigabit LTE. الكاميرا أفضل، وهناك تحسينات أخرى مثل المقاومة الأفضل للماء (إنها IP68 الآن).

آهٍ، ويأتي كل هذا بلون ذهبي. نعم، من المؤكد أن هذا العام سيكون عاماً من التحسينات والتطويرات بالنسبة لي. إذا كان هاتف iPhone XS Max كبيراً للغاية بالنسبة لك، فإن هاتف XS يأتي بمقاس أنسب لليد بنفس الميزات جميعها. وعلى قمة تلك القائمة تأتي الكاميرا مزدوجة العدسات الخاصة بالصور الطولية. لا أستخدم هذه كثيراً، ولكن لديّ أصدقاء يلتقطون الصور بهذه الطريقة باستمرار. ومن ثم بالنسبة لهؤلاء الذين يريدون أفضل هاتف iPhone (بسعة تخزين تصل إلى 512 غيغابايت) ولكنهم يهتمون بإمكانية استخدامه بيد واحدة، فإن هذا سيكون اختياركم. ومع ذلك فهو ليس صغير الحجم مثل جهاز iPhone SE الذي توقف إنتاجه.

اختر هاتف IPHONE XR إذا كنت تريد اللون، وأفضل عمر بطارية، والتوازن الجيد لكل شيء آخر.

749 دولاراً (64 غيغابايت)، 799 دولاراً (128 غيغابايت)، 899 دولاراً (256 غيغابايت).

بدءاً من سعر 749 دولاراً، يستطيع جهاز iPhone XR تجنب الوصول لسعر 1000 دولار الذي تبدأ به أسعار أجهزة iPhone XS. ولكنه يشاركها العديد من المزايا بالإضافة إلى أحدث التطويرات التكنولوجية الخاصة بـ «آبل». هناك اختلافان رئيسيان ينبغي وضعهما في الاعتبار؛ الأول هو الشاشة: مع جهاز XR، فإنك تحصل على شاشة بلورية سائلة LCD بحجم 6.1 بوصة، بدلاً من الشاشة ذات الصمام الثنائي العضوي الباعث للضوء OLED بحجم 5.8 بوصة أو 6.5 بوصة في أجهزة XS. وهي ليست بوضوح شاشة iPhone XS (فهي تحتوي على 326 بيكسل لكل بوصة في مقابل 458)، ولكن الشاشات البلورية الخاصة بـ «آبل» لامعة وتنبض بالحياة. إنه مختلف، ولكن هل هو خفض للمستوى؟ أشك في أن الكثيرين سوف يرون الأمر على هذا النحو. إن الهاتف أعرض قليلاً (2.98 بوصة) مقارنة بهاتف XS (بعرض 2.79 بوصة)، ومن ثَم فإن هذا أمر ينبغي وضعه في اعتبارك إذا كنت غير مولع بالهواتف الكبيرة.

والاختلاف الآخر هو الكاميرا، حيث إن هاتف XR به حساس مثبت بصرياً بقوة 12 ميغابيكسل. ولكن بفضل البرمجيات، فإنه يقدم نفس اللقطات الطولية والتأثير الضبابي القابل للتعديل على الصورة مثله في ذلك مثل جهاز XS ونفس قدرات المدى الديناميكي العالي «HDR» الذكية. ينبغي أن يكون أداء الكاميرتين الرئيسيتين في كلا الجهازين متطابقاً. ولكن إذا اعتمدت بشكل متكرر على استخدام العدسة طويلة المدى (zoom lens) أو استمتعت باستخدامها كثيراً على جهاز iPhone Plus فقد تفقدها.

تعتبر مقاومة الماء IP67 خطوة للوراء بالنسبة لتقييم IP68 الجديد الخاص بأجهزة XS وXS Max، ولكنها ما زالت جيدة بما يكفي لتوفير الارتياح في حالة حدوث عاصفة مفاجئة أو أن يقوم شخص ما بغمر هاتفك في مشروبه. إن الغلاف المصنوع من الألومنيوم ليس في قوة الفولاذ المقاوم للصدأ ولكن الهاتف أخف وزناً في المقابل.

إن أفضل ما يجعل هاتف iPhone XR رائجاً هو اللون. فهو جهاز آخاذ وأكثر لفتاً للنظر بألوانه: المرجاني والأزرق والأصفر والأحمر، مقارنة بألوان هاتف iPhone XS المألوفة. (وبالنسبة لهؤلاء الذين يكررون القول بأن لونه سوف يختبئ بسبب الغلاف، دعوني أذكركم بأن الأغلفة الشفافة متوفرة. هناك الكثير منها). لم تقدم «آبل» مثل هذا التنوع الواسع من اللمسات الأخيرة منذ تقديمها لهاتف iPhone 5C.

إذا اخترت هاتف XR، فإنك ستحصل على الكثير من أفضل مزايا هاتف iPhone XS بسعر أقل. وهو يتمتع بأفضل عمر للبطارية مقارنةً بجميع هواتف iPhone التي ظهرت هذا العام باعتباره الهداف الأخير. زعمت «آبل» أن جهاز XR يفوق جهاز iPhone 8 Plus في قدرته على الصمود في معظم الحالات بـ 90 دقيقة. تميزت هواتف Plus دائماً بتحمل مثير للإعجاب، ويبدو هذا أفضل بشكل جوهري، هذا أمر واعد.

ستفتقد ميزة اللمس ثلاثي الأبعاد 3D Touch، ولكن إلى أي مدى ستفقدها؟ لا، لن تتمكن من الذهاب لقسم معين في تطبيق ما عن طريق الضغط الشديد على أيقونة زر الشاشة الرئيسية أو المعاينة preview («النظرة السريعة peek» في مصطلحات «آبل» الفنية)، وروابط الصفحات أو الوسائط. ولكن تم تطبيق الميزات الأخرى باستخدام اليد ( مثل تحريك المؤشر عن طريق الضغط لأسفل مع الاستمرار على لوحة المفاتيح الافتراضية) على الأجهزة دون استخدام تقنية 3D Touch.

انظر: لقد مرت أعوام منذ ظهرت لأول مرة تقنية 3D Touch على هواتف iPhone 6S، وأفضل نصيحة لاكتشاف الأمور المفيدة التي تقدمها هذه التقنية تبقى «جرب فحسب، وشاهد ما إذا كان يحدث شيء». إن التكنولوجيا لا تقتصر أبداً على جهاز لوحي iPad واحد. تتمتع تقنية 3D Touch بإمكانات هائلة، ولكنها بالتأكيد خرجت عن المسار قليلاً. وليس أمام «آبل» من تلوم إلا نفسها.

لا يوجد اختيار سيئ من بين هذه الهواتف، ورغم أنه من السيئ أن يكون أقل سعر لمجموعة هواتف iPhone الجديدة هو 750 دولاراً، فإن هاتف iPhone 8 يظل اختياراً لائقاً بالنسبة لهؤلاء الذين يسعون لإنفاق أقل. بالنسبة لي، يبدو هاتف iPhone XR الذي يتميز بسعة تخزين 128 غيغابايت نقطة طيبة واختياراً رائعاً لمجموعة كبيرة من الناس، ولكن مَن أنا كي أضع تقييماً إذا كان هاتف XS Max ذو سعة تخزين 512 غيغابايت المبالغ في إمكانياته (اعذرني) هو الهاتف المناسب لك.

اقتراح تصحيح

Facebook Comments

عن مابريس تي في

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *