الرئيسية / أخبار / إطلاق نار في ساحة المسجد النبوي يستدعي تدخُّل قوات الأمن

إطلاق نار في ساحة المسجد النبوي يستدعي تدخُّل قوات الأمن

تم النشر: AST 16/09/2018 09:11 تم التحديث: AST 16/09/2018 09:11 إطلاق نار في ساحة المسجد النبوي يستدعي تدخُّل قوات الأمن الأكثر قراءة علاء مبارك يدلي بتصريح بعد ساعة من قرار "سجنه" مع شقيقه جمال وابن الكاتب حسنين هيكل عندما هددت روسيا بضرب أوروبا بأسلحة نووية.. كتاب «الخوف» يكشف أخطر تحذير بعثته موسكو لواشنطن وأفزع البنتاغون الهجوم على إدلب لا يسير كما يرغب الأسد.. يبدو أن المعركة تأجلت لهذه الأسباب، لكن تبقى أمام تركيا مهمة صعبة هل تتذكرون السويدية التي أَجبرت طائرة على إلغاء رحلتها لإيقاف ترحيل لاجئ.. هذا ما قررته النيابة العامة في حقها أطرافه مصر وتركيا وإسرائيل..الشرق الأوسط يستعد لمعركة «الكل ضد الكل»، لكن هذه المرة الصراع لن يكون سياسياً

أطلق رجلٌ النار في ساحة المسجد النبوي بالمدينة المنورة في السعودية، ما استدعى تدخلاً من قوات الأمن، وفقاً لما ذكرته وسائل إعلام سعودية، الأحد 16 سبتمبر/أيلول 2018.

وقالت صحيفة «سبق» إن الرجل، الذي يبلغ من العمر 42 عاماً، أطلق النار من مسدس، مشيرةً إلى اعتقاله من قبل قوة أمنية مسؤولة عن أمن المسجد.

وأضافت الصحيفة أن الرجل «مريض نفسي»، وأن إطلاقه النار لم يُصب أحداً بجروح، موضحة أنه تم تسليم الرجل -الذي لم تكشف عن هويته- إلى شرطة المنطقة المركزية في المدينة المنورة؛ لاتخاذ الإجراءات بحقه.

وعادةً ما يشهد المسجد النبوي تأهباً أمنياً وانتشاراً واسعاً لعناصر الأمن، لا سيما بعد حادثة الهجوم الذي وقع عام 2016، عندما فجّر انتحاري نفسه بالقرب من المسجد، وقتل حينها 4 رجال أمن وأصاب 5 آخرين.

وكان المسجد مكتظاً آنذاك بالمصلين الذين جاءوا لقضاء الأيام الأخيرة من شهر رمضان عام 2016.

وتشير تقديرات سعودية إلى أن عدد الحجاج الذين وصلوا المدينة المنورة خلال موسم ما بعد الحج حتى يوم أمس السبت 744,660 حاجاً, وفقاً للإحصائية اليومية التي أعلنتها وحدة الإعلام والتواصل الاجتماعي في لجنة الحج بالمدينة المنورة.

وبينت الإحصائية أن 34,211 حاجاً قدموا للمدينة المنورة أمس عبر 871 حافلة، مشيرةً أيضاً إلى أن إجمالي عدد الحجاج المتبقين في المدينة المنورة بلغ 185,662 حاجاً، مقارنة بعدد المتبقين لنفس اليوم من العام الماضي الذي بلغ 244,785 حاجاً.

اقتراح تصحيح

Facebook Comments

عن مابريس تي في

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *