الرئيسية / أخبار / إنذار من الرئيس إلى الأميركيين.. ترمب سيبعث برسالة لهواتف سكان بلده يُخبرهم فيها عن تطبيق نظام لم يُستخدم سابقاً

إنذار من الرئيس إلى الأميركيين.. ترمب سيبعث برسالة لهواتف سكان بلده يُخبرهم فيها عن تطبيق نظام لم يُستخدم سابقاً

تم النشر: AST 16/09/2018 08:19 تم التحديث: AST 16/09/2018 08:42 إنذار من الرئيس إلى الأميركيين.. ترمب سيبعث برسالة لهواتف سكان بلده يُخبرهم فيها عن تطبيق نظام لم يُستخدم سابقاً الأكثر قراءة علاء مبارك يدلي بتصريح بعد ساعة من قرار "سجنه" مع شقيقه جمال وابن الكاتب حسنين هيكل عندما هددت روسيا بضرب أوروبا بأسلحة نووية.. كتاب «الخوف» يكشف أخطر تحذير بعثته موسكو لواشنطن وأفزع البنتاغون الهجوم على إدلب لا يسير كما يرغب الأسد.. يبدو أن المعركة تأجلت لهذه الأسباب، لكن تبقى أمام تركيا مهمة صعبة هل تتذكرون السويدية التي أَجبرت طائرة على إلغاء رحلتها لإيقاف ترحيل لاجئ.. هذا ما قررته النيابة العامة في حقها أطرافه مصر وتركيا وإسرائيل..الشرق الأوسط يستعد لمعركة «الكل ضد الكل»، لكن هذه المرة الصراع لن يكون سياسياً

قالت الوكالة الاتحادية الأميركية لإدارة الطوارئ إن إدارة الرئيس دونالد ترمب ستبعث برسائل على الهواتف المحمولة للأميركيين؛ لاختبار نظام إنذار سابق لم يُستخدم من قبل، ويهدف إلى تحذير العامة في حالات الطوارئ الوطنية.

وقالت الوكالة في بيان إن الرسائل ستحمل عنوان «إنذار رئاسي»، وسيكون نص الرسالة، التي من المقرر إرسالها في الساعة 2:18 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة يوم الخميس المقبل 20 سبتمبر/ أيلول 2018: «هذا اختبار لنظام إنذار الطوارئ اللاسلكي الوطني. ليست هناك حاجة للقيام بأي إجراء».

ويجري الاختبار؛ لضمان أن نظام الإنذار سيعمل في حالة الطوارئ الوطنية. ولن يكون بمقدور مستخدمي الهواتف المحمولة اختيار عدم تلقيهم الرسائل.

وكان الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، قد وقع قانوناً في 2016، يطلب من الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ صنع نظام يمكّن الرئيس من إرسال إنذارات على الهواتف المحمولة فيما يتعلق بطوارئ السلامة العامة.

وقالت الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ في بيان، إن الإنذارات ستُستخدم في حالة الطوارئ الوطنية فقط. وسيكون الرئيس هو المسؤول الوحيد عن تحديد متى يتم إرسال إنذارات على المستوى الوطني.

وسترسل الإدارة تجربة للإنذار عبر الإذاعة والتلفزيون بعد دقيقتين من إرسال الإنذار على الهواتف المحمولة.

الرئيس سيكون الشخص الوحيد المسؤول عن تحديد متى يتم إرسال إنذارات

وكانت الولايات المتحدة، قد أعلنت بداية 2018 أنها تريد إجراء تعديلات على «نظام التحذير»، وذلك عقب إنذار كاذب أصاب ولاية هاواي الأمريكية بالذعر في يناير/ كانون الثاني الماضي، حيث تضمن تحذيراً من هجوم صاروخي، قبل أن يعلن في وقت لاحق أنه كاذب. وتلقت الهواتف المحمولة آنذاك رسالة تقول: «صاروخ باليستي في طريقه إلى هاواي. ابحثوا عن ملجأ. هذا ليس تدريبا.»

وكانت شبكة CNN قد ذكرت في وقت سابق، أن من بين هذه التعديلات تحديث نظام الإنذار، بهدف تقليص المدة الزمينة بين رسالة الإنذار، فى حال تبين عدم صحتها، والرسالة الأخرى المصححة لها. وشملت التعديلات أيضاً «تعيين شخص يكون مسؤلاً عن الموافقة على إرسال رسائل التحذير إلى المواطنين.

اقتراح تصحيح

Facebook Comments

عن مابريس تي في

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *