الرئيسية / أخبار / رغم هوسنا بـ PUBG، فاللعبة تؤثر سلباً على نفسياتنا.. تعوّدنا على الموت والخراب والغدر!

رغم هوسنا بـ PUBG، فاللعبة تؤثر سلباً على نفسياتنا.. تعوّدنا على الموت والخراب والغدر!

على الرغم من الشهرة الكبيرة التي حققتها بعض الألعاب، مثل الفيفا وPES وسوبر ماريو وغيرها من الألعاب الموجودة على أجهزة الكمبيوتر والبلايستيشن، فإن هناك عدداً من الألعاب التي انتشرت مؤخراً ولاقت رواجاً كبيراً في العالم العربي.

اجتاحت لعبة PUBG سوق الألعاب الإلكترونية، والعرب ليسوا سوى جزء من جيش من شباب العالم المهووسين بهذه اللعبة، التي حقَّقت نجاحاً خاصاً، وأرقامَ تحميل كبيرة.

الحروف PUBG هي اختصار للعبارة Player Unknown’s Battlegrounds (لاعبون مجهولون في ساحة المعركة) وهي لعبة فيديو متعددة اللاعبين على الإنترنت تم تطويرها من قبل شركة PUBG Corporation التابعة لـBluehole.

أُتيحت على «ويندوز» و»إكسبوكس» في 2017، قبل أن تصل إلى الهواتف في شهر مارس/آذار 2018.

100 لاعب ورحلة موت

تتلخص فكرة اللعبة في مشاركة 100 لاعب يقفزون من طائرة حربية، ويحاولون البقاء على قيد الحياة حتى نهاية الجولة.

يمكنك اختيار اللعب وحدك ضد 99 خَصماً، أو أن يكون لديك شريك أو أكثر، ويمكنك التواصل مع فريقك عبر الدردشة الصوتية، ولا يمكنك الوقوف أو الاختباء دون خطوات واضحة، لأن منطقة اللعب (زون) تتقلص باستمرار، وسوف تموت وتخسر إذا كنت خارجها.

اللعبة التي شغلت رواد التواصل الاجتماعي، واستخدمها كثيرون بأشكال متعددة كصور ساخرة وفيديوهات تسجيلية للدردشة التي أجروها مع أصدقائهم أثناء اللعب تجاوزت 100 مليون نسخة تحميل، بعد 4 أشهر فقط من إطلاقها، ويلعبها أكثر 14 مليون مستخدم عبر العالم يومياً.

لما بنت هى الى تسوق فى التيم وتسوحنا :D#PUBG

Gepostet von Mohamed Abo Elkhier am Mittwoch, 31. Oktober 2018

امي و انا بعلمها تلعب PUBG….

امي و انا بعلمها تلعب PUBG….

Gepostet von Mohamed Jimmy am Mittwoch, 21. November 2018

يابنت الصايعة

قصة حب فى pubg Video Made by Haleem

Gepostet von Asa7be Sarcasm Society am Samstag, 17. November 2018

ذكرت صحيفة The Gurdian في تحليل نشرته عن اللعبة، أن أضرارها تتجاوز الأضرار العادية للألعاب الإلكترونية، مشيرة إلى أنها لعبة تشجع على القتل، ولها آثارها النفسية السيئة، لأنها ترفع من معدلات التوتر لدى اللاعبين طوال فترة المعركة.

كما أن عمليات النهب التي يقوم بها اللاعبون من اقتحام للمنازل والجراجات، وإثارة رعب وهرجلة في الشوارع لها مساوئها النفسية، التي قد تؤثر سلباً بشكل كبير على المقاتلين.

يشير التقرير أيضاً إلى أن هناك بعض الألعاب التي قامت على فكرة القتال، مثل Doom وCall of Duty، لكنها تحدث في ساحات مبنية من أجل العمل العسكري، وكل شيء يبدو مصطنعاً.

فيما في PUBG فإن القتال يحدث بأماكن عامة تمتلئ بالمنازل المهجورة، ومخلفات الحياة الواقعية، مثل أجهزة التلفاز وأجهزة الكمبيوتر المحمولة، ولكن جميع المدنيين قد رحلوا. ولا يمكن توقع ما الذي حدث لهم، وهي تشبه في تفاصيلها ما حدث في مدينة حلب السورية من دمار وخراب.

أنْ تُقتَل من شخص لا تشاهده أبداً

من الآثار السلبية للعبة أيضاً، فكرة أنك تُقتل من شخص لا تعرفه ولن تشاهده أبداً، فقد تسير عبر مجموعة من الأشجار، تحاول الوصول إلى مبنى خارجي، تأمل أن يحتوي على بعض الذخيرة أو خوذة دراجة نارية.

وأثناء كل محاولات الهرب، فإن أحدهم يقترب منك ويطلق عليك النار من دون أن تراه، وهو ما يترك آثاره السلبية على المتلقّين.

The post رغم هوسنا بـ PUBG، فاللعبة تؤثر سلباً على نفسياتنا.. تعوّدنا على الموت والخراب والغدر! appeared first on عربي بوست — ArabicPost.net.

Facebook Comments

عن مابريس تي في

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *