سعيدة شرف تؤكّد أنّ دنيا باطما لقيت جزائها بعد الإساءة للفنانين

0

عبّرت الفنانة سعيدة شرف عن حزنها بعد خبر متابعة المغنية دنيا بطمة وشقيقتها ابتسام في حالة سراح وإحالة دنيا إلى قاضي التحقيق لمواصلة الاستماع إليها، على خلفية قضية “حمزة مون بيبي”، وقالت “لست شامتة أبدا في دنيا أو شقيقتها، وما وصلوا إليه رفقة باقي الموقوفين أمر لا أحبه ولو لأعدائي، لكن هذا جزاء من يعتدي على حدود الله، وعليهم أن يعلموا أن الله يمهل ولا يهمل، وأن القانون فوق الجميع”.

وتابعت سعيدة شرف: “أنا حزينة على كل ما وصلت إليه الأمور، ومنزعجة لأقصى الحدود، ولا أريد أن يصل الأمر إلى هذا الحد لأن الأمر له علاقة بصورتنا كفنانين وكمغاربة أمام العالم، ولا أريد أن يتم تداول أخبارنا في مثل هذه الأمور، فالقضية بصراحة أثرت في نفسيتي كفنانة وامرأة وأم مغربية”.وعن تنازلها عن القضية التي رفعتها ضد حساب “حمزة مون بيبي”، قالت سعيدة شرف “حتى لو تنازلت شخصيا، فهل سيتنازل 40 مليون مغربي أيضا، فالقضية أصبحت قضية رأي عام، لكن ما أتمناه صراحة من الله أن يهديهم، وأن يستفيدوا من الدرس، فكما يقول المثل المغربي “لسانك حصانك، إذا صنته صانك وإذا خنته خانك”، وهي فنانة منحها الله صوتا جميلا ونعما كثيرة واستطاعت أن تصل إلى قلوب الناس، لكنها لم تستغل الفرصة للتقرب للناس أكثر”.

وأضافت الفنانة “على الإنسان أن لا يطغى، لأن الطغيان والغرور مصيبة، وأتمنى من الله إذا ما وصلت في يوم من الأيام إلى الغرور وتبدلت شخصيتي ومحبتي إلى الناس، أن يأخذني الله أخد عزيز مقتدر، فلا أتمنى أن تتبدل طباعي وأتحول إلى شخصية مغرورة وطاغية”.وتابعت شرف قائلة: “هناك من سيظن أنني سأشمت بالحال الذي وصلت إليه بطمة وشقيقتها وباقي الأشخاص المتورطين، لكني أبدا لست كذلك، فلدي عائلة وأبناء وأصدقاء، ولا أحب لأي كان مثل هذه التهم، لكن أن يصبح الأمر عبارة عن عصابة للتشهير والابتزاز، فهذا أمر موجع ويدمي القلب”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.