الرئيسية / أخبار / الباحث الفرنسي ميشال بيرون يسبر أغوار حياة الإنسان الأمازيغي

الباحث الفرنسي ميشال بيرون يسبر أغوار حياة الإنسان الأمازيغي

أن يهتم باحث مغربي بالأدب الأمازيغي أمر طبيعي، لكن أن يكرس فرنسي حياته من أجل تعلم لغة أخرى مغايرة للغته الأم في بيئة مختلفة كذلك، إلى درجة انصهاره في الحياة اليومية للإنسان الأمازيغي في أعالي الجبال، لفهم هذا الأدب واستيعابه، فذلك ليس بالأمر السهل ويدعو إلى الاندهاش تارة، والإعجاب تارة أخرى، سلاحه في ذلك الإرادة والعزيمة في سبر أغوار حياة أمازيغ الأطلس وفهم خصوصياتهم؛ الحديث هنا عن الباحث الفرنسي ميشال بيرون، الذي عاشر الأمازيغ، من شعراء وغيرهم، منذ خمسينيات القرن الماضي إلى أن أصبح واحدا منهم، ويكاد لا يتميز عنهم سوى ببشرته المشربة بالحمرة.

ولد بيرون سنة 1935 بمدينة كان الفرنسية، وبدأ جولاته بالمغرب منذ سنة 1955 للتوغل في مجاهل المناطق الأطلسية، طالبا في كل ليلة “ضيف الله”، حتى يتسنى له استكشاف المكان والتعرف على طقوس وعادات الأهالي، مؤمنا بمقولة “لكل غريب دهشة”، فشرع بداية في تعلم الأمازيغية حتى يفهم ما يقال له، وحتى يرد كذلك على بقية الساكنة، التي ألفته وألفها بعد ما لاحظه من كرم ضيافتها وحسن استقبالها.

“أول منطقة زرتها كانت جبل العياشي بإقليم ميدلت، ومنها بدأت رحلة استكشاف جغرافيا المنطقة إلى أن بلغت جماعة تونفيت عام 1967، فخبرت أهاليها بمختلف تقاليدهم، وتعرفت على القصور الثلاثة المتواجدة بها: قصر إشمحان، آيت عبدي وآيت وخليف”، يقول بيرون.

وأضاف الباحث الفرنسي قائلا: “زرت كذلك منطقة أسكا التي توجد بمحاذاتها مضايق تاتروت المعروفة إقليميا، زد على ذلك أنني زرت زاوية سيدي يحيى أيوسف، علاوة على زيارتي موقعة معركة تازيزاوت التي كتبت عنها مقالات”.

طيلة هذه الرحلات، يقول بيرون، “نسجت علاقات مع أهل المنطقة، وخلفت ورائي طابعا إيجابيا. كما سبق لي أن التقيت بالشاعر موحى أكوراي، علاوة على أني تعرفت على الشاعر زايد لوسيور، إلى جانب حمو أوخلا، وميمون أورحو، وغيرهم من الشعراء والفنانين الذين استلهمت منهم فكرة تأليف كتاب سميته “Les rivières profondes” أو “إيسافن غبانين” بالأمازيغية.

ويتضمن هذا الكتاب المتون الشعرية الأمازيغية الخاصة بالأطلسين المتوسط والكبير الشرقي، وقد جمع بيرون بين دفتيه مختلف الأجناس الشعرية الأمازيغية والغنائية التي سمعها من أفواه قائليها، من “إفرادين” و”إزلان”، بعدما فطن إلى عمق معانيها ودلالاتها، فعمل على تدوينها كما هي، وترجمتها إلى الفرنسية لتوسيع دائرة فهم هذا الموروث الشعري الغزير، حتى لا يقتصر على الأمازيغ وحدهم. وأشار بيرون إلى أنه بصدد إعادة طبع ونشر كتابه هذا من جديد.

كما سلط الباحث الفرنسي الضوء على التعبيرات الثقافية التي اختفت أو كادت تتوارى بفعل التطور البشري، من قبيل: “غسل الملابس قرب الوديان”، و”تقنية اشتغال الطاحونة التقليدية”، و”طريقة الحصاد القديمة”، وغيرها من مظاهر حياة الإنسان القديم قبل الانفجار التكنولوجي، دون نسيان أنه مصور محترف، ذلك أنه أرّخ لحظات كثيرة طيلة مساره، وصور مختلف الأمكنة والمناطق التي مر بها، لاسيما منطقة تونفيت بالمداشر المجاورة لها، وكذا زاوية سيدي حمزة بإقليم ميدلت.

يُعرف بيرون في الأوساط الفنية الأمازيغية بلقب “إزم أبرباش”، أي “الأسد المزركش”. وتعزى هذه التسمية، وفق الباحث الفرنسي ذاته، إلى كون “جلدي به بقع حمراء تضاهي تلك التي يمتاز بها الأسد، ولهذا لقبتُ بهذا الاسم إلى يومنا هذا، نظرا إلى التشابه الواضح بيننا”.

يعيش بيرون حاليا بالعاصمة الإدارية الرباط، بعدما حصل على التقاعد. ورغم بلوغه العقد الثامن فإنه لا يزال مفعما بالحركية، ودماء الحيوية والنشاط تدب في عروقه، من خلال طريقة كلامه وتفاعله مع عموم الناس في مختلف المناسبات.

ولفهم شخصية بيرون أكثر، استقت مصادر شهادة لعلي خداوي، الباحث في الشعر الأمازيغي، الذي قال إن ميشال بيرون باحث عصامي ومغرم بالشعر الأمازيغي، كما عشق المغرب، لاسيما الأطلس المتوسط وتاريخه وآدابه، وخصوصا شعره الذي حظي باهتمام خاص من طرفه.

وتابع خداوي في شهادته، أن “زيارات بيرون المتكررة للأطلس المتوسط جعلته يغرم بهذه المنطقة وبتاريخها وأهلها وثقافتها، لاسيما منها الشعر الأمازيغي. لقد كان مجال بحثه لنيل الدكتوراه يتمحور حول جغرافية تونفيت وآيت يحيى. كما كرس حياته للبحث في الشعر الأمازيغي، خصوصا ”تيمديازين” (القصائد الأمازيغية)، التي خصص لها جزءا كبيرا من أبحاثه ومحاضراته ومؤلفاته العديدة”.

واستطرد الباحث نفسه قائلا: “من جامعة غرينوبل إلى جامعة الأخوين ومعهد الترجمة بطنجة والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، استطاع ميشال بيرون أن يفرض نفسه كمختص في التاريخ والثقافة الأمازيغيين، وصارت منشوراته ومحاضراته تجلب اهتمام الباحثين والطلبة والمهتمين بالشأن الأمازيغي. ويبقى كتاباه “إيسافن غبانين” و”الشعر الأمازيغي لزمن البطولة” من أروع الكتب التي تتناول شعر “إمديازن” (الشعراء) ودورهم في المقاومة المسلحة من أجل الحرية والاستقلال، وكذا الحفاظ على الذاكرة في وسط تسوده الشفاهية تاريخا وأدبا وفنا”.

ولم يفوّت خداوي الفرصة دون أن يقر بأن “ميشال بيرون ساهم في رد الاعتبار للوثيقة الشفوية التي أهملت واحتقرت من طرف الباحثين المؤسساتيين طيلة عقود. إذ برهن أن شعر “إمديازن” (الشعراء) يمكن الوقوف بواسطته على الحقائق التاريخية والاجتماعية والثقافية بشكل لا تنقصه الدقة في سرد الحقيقة. لقد بين كيف واكب “إمديازن” الأحداث وشارك فيها ووثقها بشكل يختلف عن التوثيق المكتوب ولو اختلفت الآليات والتقنيات”.

وختم الباحث ذاته شهادته قائلا: “بتلك الأخلاق العلمية، وبعمل طويل الأمد، ساهم ميشال بيرون بشكل بارز في دراسة وتحليل وتعريف التاريخ والثقافة الأمازيغيين، خصوصا الشعر، الأمر الذي أعاد إليهما تلك القيمة التي فقداها جراء الإقصاء والتهميش، اللذين طالاهما طيلة عقود من طرف الثقافة الرسمية السائدة. وبذلك يعد ميشال من المناضلين الأمازيغ المخلصين، الذين ساهموا في إعادة الاعتبار إلى اللغة والثقافة الأمازيغيتين في العقود الأخيرة، إذ بفضلهم أصبحت اللغة الأمازيغية اليوم رسمية، وتحظى بقدر كبير من الاهتمام من طرف المؤسسات الرسمية وغير الرسمية”.

 

 

Facebook Comments

عن مابريس تي في

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *