الرئيسية / أخبار / التنقل ومعدات الوقاية يعيقان مهنيي الصحة في معركة كورونا‬

التنقل ومعدات الوقاية يعيقان مهنيي الصحة في معركة كورونا‬

على وقع التوتر والترقب، تعيش عدد من الأطر الصحية بمختلف جهات المملكة محنا حقيقية تضاف إلى نقص معدات الوقاية، خاصة كمامات FFP2، وغياب وسائل نقل تقلهم من مقرات السكن نحو معركة مكافحة وباء “كوفيد 19“، وفق ما أكدته مصادر متطابقة لجريدة هسبريس الإلكترونية ووصلت معضلة التنقل إلى المراكز الاستشفائية في بعض الحالات إلى استحالة وصول المهنيين، وهو ما دفع جنود الصف الأمامي لأطر وزارة الصحة إلى دق ناقوس الوضع والمطالبة بضرورة توفير نقل خاص لهم بما يضمن تلبية نداء الواجب والوطن.

رحلة شبه يومية من المعاناة تلك التي تخطها أقدام أطر من أطباء وممرضين وإداريين وجدوا أنفسهم مجندين لمكافحة الفيروس وصد تفشيه في صفوف المواطنين، لعل ذلك يخلصهم من عذابات “سيزيفية” أرهقت كاهلهم، وزادت من عبء الحياة في مشهد يلخص ما تعجز الأسطر عن البوح به وفي وقت تستمر أطر الصحة، تلك الفئة التي ربطها القدر بمواجهة “الوباء اللعين”، تغيب تدخلات الجهات الوصية لتعويض الفراغ والنقص الحاصل على مستوى وسائل النقل العمومي عقب القرار الصادر عن وزارة الداخلية، القاضي بمنع السفر بين المدن، إذ تكتفي الأطر الصحية في الوقت الراهن بربط اتصالات مع المعارف تارة تصيب وتخيب تارة أخرى؛ فيما وجد بعضهم أنفسهم رهناء يترقبون فرجا أو مركبة قد تأتي وقد لا تبرز بالمرة.

والمثال هنا من إقليم تطوان وعمالة المضيق الفنيدق، حيث يعيش مهنيو القطاع والسلطات المحلية والإقليمية على وقع التخبط رغم بروز رغبة من طرف أفراد وجهات معينة في تقديم وسيلة نقل تعمل على لم شمل الجيش الأبيض إلى الميدان هناء الحداد، قابلة بمستشفى الحسن الثاني بالفنيدق، قالت لهسبريس إن الأطر الصحية تعيش على مطرقة نقص معدات الوقاية وسندان غياب النقل العمومي، مؤكدة أن هذين العاملين أساسيان للمساهمة في نشر السلم الصحي بالمملكة المغربية.

وأضافت المولدة ذاتها أن الوضع المرصود تعرفه جميع المدن بمختلف الأقاليم والجهات، داعية الجهات الإقليمية والجماعات الترابية إلى ضرورة الانخراط في حماية الوطن عبر توفير سيارات النقل المدرسي أو سيارات الفرق الرياضية وتسخيرها لتيسير تنقل أطر الصحة وطالبت المتحدثة ذاتها السلطات المختصة بمنح تراخيص استثنائية للمبادرات الرامية إلى تأمين نقل الأطر نحو المشافي ومراكز العلاج، خاصة في هذه الفترة العصيبة التي تمر منها البلاد وإقرار حالة الطوارئ الصحية لمحاصرة الوباء.

 

Facebook Comments

عن مابريس تي في

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *