الرئيسية / أخبار / زعماء الأغلبية في حكومة العثماني يصادقون على ميثاق يؤطر العمل المشترك بينهم

زعماء الأغلبية في حكومة العثماني يصادقون على ميثاق يؤطر العمل المشترك بينهم

صادق زعماء أحزاب الأغلبية الحكومية مساء الأربعاء على ميثاق الاغلبية الذي تم إعداده من طرف الأحزاب الستة المشكلة للحكومة ديباجة الميثاق تتركز على خمس مرتكزات أساسية تتعهد الأحزاب المشكلة للحكومة على تحقيقها وهي التشاركية في العمل، والنجاعة في الإنجاز، والشفافية في التدبير، والتضامن في المسؤولية، والحوار مع الشركاء.

وتنص ديباجة الميثاق، الذي حصل "المغرب اليوم" على نسخة منه، على أنه يشكل وثيقة تعاقدية ومرجعًا سياسيًا وأخلاقيا يؤطر العمل المشترك للأغلبية على أساس برنامج حكومي واضح وأولويات محددة للقضايا الداخلية والخارجية. ويقوم الميثاق على خمس مرتكزات أساسية تتعهد الأحزاب المشكلة للحكومة على تحقيقها، وهي التشاركية في العمل، والنجاعة في الإنجاز، والشفافية في التدبير، والتضامن في المسؤولية، والحوار مع الشركاء.

وتهدف أحزاب الأغلبية، بحسب ما جاء في الميثاق إلى تنفيذ التزامات البرنامج الحكومي بهدف مواصلة بناء دولة ديمقراطية يسودها الحق والقانون، ويتمتع فيها المواطنون والمواطنات على قدم المساواة بالحقوق والحريات، وبمقومات المواطنة الكاملة والعيش الكريم في ظل التضامن بين كافة فئات الشعب المغربي وجهات المملكة، وعلى التفاني في خدمة المصالح العليا للوطن، والدفاع عن سيادته ووحدته الترابية، وذلك في إطار احترام النظام الدستوري للمملكة والثوابت الجامعة للأمة كما نص عليها الدستور.

ونص الميثاق على ضرورة الانضباط لقرارات أحزاب الأغلبية، وعدم الإساءة إلى أي مكون من مكوناتها، والعمل على العودة إلى الميثاق كلما حدثت خلافات، كما نص على ضرورة التنسيق والانسجام والدفاع المشترك والتضامن، والمواظبة الفعالة والمنتجة داخل البرلمان. كما نص الميثاق على تشكيل هيئة رئاسة الأغلبية التي تتكون من رئيس الحكومة، والأمناء العاميين للأحزاب السياسية أو من ينوبون عنهم، إضافة إلى قيادي ثاني من كل حزب

وتنعقد اجتماعات هيئة رئاسة الأغلبية مرة كل شهرين، وبصفة استثنائية كلما دعت الحاجة إلى ذلك، بدعوة من أحد مكوناتها. ميثاق أغلبية العثماني، نص كذلك على تشكيل هيئة للأغلبية في مجلس النواب، وأخرى في مجلس المستشارين، وتعيين منسق للأغلبية داخل لجان المجلسين من أجل التنسيق حول مشاريع ومقترحات القوانين، وتقديم التعديلات.

Facebook Comments
Share Button

عن ahmed

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *