تنفيذ حملة واسعة لمكافحة الفساد في دائرة تيفلت: حجز ممتلكات مسؤولين متهمين بتجاوزات مالية

0 1٬719

تزامنًا مع الجدل الدائر حول اغتناء مسؤولين مغاربة بطرق مشبوهة من أموال الشعب، شرع مجلس الحسابات في تنفيذ حملة واسعة لمكافحة الفساد بدائرة تيفلت بإقليم الخميسات.

وشملت الحملة افتحاص وحجز ممتلكات وثروات خمسة رؤساء تعاقبوا على جماعتين بدائرة تيفلت، بالإضافة إلى مهندسين وموظفين تقنيين وأصحاب مكاتب دراسات، بتهمة التلاعب المالي في إنجاز مشاريع سكنية.

تفاصيل الحملة:

  • الحجز تحت إشراف قاضية التحقيق: تم حجز ممتلكات الرؤساء الخمسة ومقاولين ومهندسين وموظفين من جماعتي أيت مالك ومقام الطلبة، بعد إحالتهم على غرفة جرائم الأموال لدى محكمة الاستئناف بالرباط.
  • مراسلة بنك المغرب ووكالات البريد: قضت قاضية التحقيق بمراسلة بنك المغرب ووكالات البريد للحصول على كشوفات حسابات المتهمين، وفحص حركة هذه الحسابات منذ فتحها، وجرد الأموال المنقولة والممتلكات العائدة لهم.
  • تدخل فِرَق جهوية ووحدات الدرك: تم تكليف فِرَق جهوية ووحدات الدرك بإجراء أبحاث اجتماعية حول التجاوزات، وتفتيش مقرات الجماعات المعنية، وجمع الوثائق ذات الصلة.
  • المسؤولية على عاتق لجنة الطرق: تم منح المتهمين، الذين وجهت لهم تهم التلاعب في إنجاز مشاريع سكنية، تراخيص دون احترام المقتضيات القانونية، بإجراء أبحاث اجتماعية.
  • تجاوزات خطيرة في توزيع التراخيص: كشفت التحقيقات عن تلاعبات خطيرة في توزيع تراخيص إحداث تجزئات سكنية في جماعتي أيت مالك ومقام الطلبة.
  • مشاركة مقاولين ومكاتب دراسات: تبين أن مقاولين ومكاتب دراسات شاركوا في التلاعبات المالية، وتم حجز ممتلكاتهم أيضًا.
  • موقف قانوني صعب للمتهمين: يواجه المتهمون موقفًا قانونيًا صعبًا بعد فضح تلاعباتهم من قبل قضاة مجلس الحسابات.

نتائج الحملة:

  • حجز ممتلكات المتهمين: تم حجز ممتلكات جميع المتهمين، بما في ذلك العقارات والحسابات البنكية والمركبات.
  • فتح تحقيقات قضائية: تم فتح تحقيقات قضائية شاملة لكشف جميع تفاصيل التجاوزات ومحاسبة المتورطين.
  • رسالة قوية لمكافحة الفساد: تُرسل هذه الحملة رسالة قوية مفادها أن الحكومة مصممة على مكافحة الفساد وحماية المال العام.

التأثيرات المتوقعة:

  • ردع المسؤولين عن التلاعب: من المتوقع أن تُثني هذه الحملة المسؤولين عن التلاعب في الأموال العامة خوفًا من الملاحقة والعقاب.
  • استعادة الثقة في المؤسسات: من شأن هذه الحملة أن تُساعد في استعادة الثقة في المؤسسات الحكومية وتعزيز الشفافية والمساءلة.
  • تحسين صورة المغرب: ستُساهم هذه الحملة في تحسين صورة المغرب على الصعيد الدولي وتعزيز مكانته كدولة تسعى لمكافحة الفساد.

ختامًا: تُمثل هذه الحملة خطوة هامة في مكافحة الفساد في المغرب، وتُؤكد التزام الحكومة بحماية المال العام وتعزيز الحكامة الرشيدة.

المرجع الأصلي للمقالة الصحفية: جريدة الصباح عدد يوم الخميس

ماهو رآيك في الموضوع
قد يعجبك ايضا

اترك رد