فرسان سربة المقدم السكات يبدعون في التبوريدة ويحجزون بطاقة التأهل إلى نهائيات “جائزة الحسن الثاني”

0 1٬875

الرباط : سعيد الشضمي

عاشت مدينة تيفلت على الخصوص وجهة الرباط سلا القنيطرة بصفة عامة لحظات من الفرح والابتهاج، بعد تأهل سربة “المقدم محمد السكات” إلى نهائيات الدورة الـ 24 لجائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية التقليدية (التبوريدة)، برسم بطولة المغرب، التي تنظمها الجامعة الملكية المغربية للفروسية تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.


تأهل مُستحق:
خلال أربع أيام من المنافسات الحامية، أبدع فرسان سربة المقدم محمد السكات، وهم الممثل الوحيد لإقليم الخميسات في هذه البطولة، إبداعاتهم في فن التبوريدة، ليحجزوا بطاقة التأهل عن جدارة واستحقاق إلى الدور النهائي.


أداء متميز:
تمكن فرسان سربة المقدم محمد السكات من حصد المركز السابع في الترتيب العام، بما مجموعه 270.87 نقطة، بعد تقديمهم أداءً متميزًا حظي بإعجاب الحكام والجمهور. تميز أداء السربة بالطلقة الموحدة، وجودة الخيول، وزي الفرسان، ما يعكس التدريب المكثف والمهارة العالية التي تتمتع بها سربة محمد السكات.
فرحة غامرة:
عمت الفرحة وسط أعضاء السربة والجمهور الغفير من أبناء تيفلت وإقليم الخميسات عموماً، الذين توافدوا بكثافة لتشجيع فرسانهم خلال المنافسات. وعبّر الجميع عن فخرهم بهذا الإنجاز المشرف، متمنين لفرسان تيفلت التوفيق في الدور النهائي.


معايير دقيقة:
يجدر بالذكر أن تنقيط السربات في بطولة التبوريدة يتم وفق معايير دقيقة يحددها الحكام التابعون للجامعة الملكية المغربية للفروسية. وتشمل هذه المعايير الإنجازات التي يحققها فرسان “السربة” تحت قيادة “المقدم”، والتعبير الحركي، والتطابق الحركي الجماعي، والسير بانضباط، ووحدة حركة البنادق، والطلقة الجماعية الموحدة، ووحدة اللباس والسروج.


إنجاز يُضاف إلى سجل تيفلت:
يُعد تأهل سربة المقدم محمد السكات إلى نهائيات “جائزة الحسن الثاني” إنجازًا جديدًا يُضاف إلى سجل مدينة تيفلت وإقليم الخميسات في مجال فنون الفروسية التقليدية. ويؤكد هذا الإنجاز على المكانة المميزة التي تحتلها تيفلت في هذا المجال، وعلى حرص أبنائها على الحفاظ على هذا التراث العريق.
نتمنى لفرسان محمد السكات كل التوفيق في الدور النهائي، ونثق بقدرتهم على تحقيق المزيد من الإنجازات المشرفة لمدينتهم وإقليمهم.

ماهو رآيك في الموضوع
قد يعجبك ايضا

اترك رد