لقاء سري يجمع قيادات حزبي التجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية

0 599

كشفت مصادر أن قادة من حزب التجمع الوطني للأحرار وحزب الحركة الشعبية المعارض التقوا الأسبوع الماضي لمناقشة مجموعة من القضايا الهامة، بما في ذلك مشاركة الأحزاب في الحكومة.

اللقاء الذي أبقي على سريته ولم يتم الكشف عنه لقادة الحزبين تم خلاله حضور شخصيات بارزة من الأحزاب، بما في ذلك راشيد الطالبي العلمي ومصطفى بايتاس من حزب التجمع الوطني للأحرار، ومحمد أوزين، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية.

بالرد على سؤال حول موقف حزب الحركة الشعبية فيما يتعلق بالمشاركة في الحكومة، قال مصدر في الحزب: “لقد أعلنا موقفنا من الدخول في الحكومة في مناسبات سابقة. اللقاء مع الحكومة ليس أمرًا جديدًا بالنسبة لنا، لأننا نعمل تحت نفس الراية، وهي راية حمراء بنجمة خماسية خضراء.”

أضاف المصدر: “معارضتنا غير قابلة للابتزاز، وهدفنا ليس مجرد معارضة الحكومة، بل هو الدفاع عن حقوق المواطنين.”

وأشار القائد نفسه: “نحن نتطلع إلى مستقبل مغربي جديد وقد قدمنا مقترحات لإعادة البناء. سنقدم هذه المقترحات للحكومة بعد انعقاد البرلمان.”

وفي الختام، أشار المتحدث إلى أن هناك عدة قضايا تتعلق بالمدونة والقانون الجنائي وتنظيم تظاهرات دولية وتطبيق نموذج تنموي جديد تحتاج إلى مناقشة وتشاور، وأن أي لقاء محتمل مع الحكومة بشأن التعديلات الحكومية يتعين أن يكون وفقًا للدستور وسلطات الملك محمد السادس.

متابعة

ماهو رآيك في الموضوع
قد يعجبك ايضا

اترك رد