الحكومة تتراجع على السماح للمغاربة بمغادرة التراب الوطني بسبب كورونا

0 280

لاتزال السلطات المغربية تمنع مواطنيها من مغادرة التراب الوطني، رغم إعلان  وزارة الخارجية سابقا بالسماح للمواطنين الملقحين مغادرة البلاد، لكن تفاجأ البعض منهم بعد منعهم من السفر إلى خارج المغرب، ومطالبتهم بالحصول على تراخيص من العمالات والأقاليم التي يقطنونها.

ووفق ما نقلته منابر إعلامية، فإن مصدرا من شركة طيران أن الحكومة مطالبة بتوضيح الأمر في بلاغ رسمي للمغاربة، مشيراً إلى أن عددا من المواطنين الملقحين اقتنوا تذاكر قصد قضاء العطلة في الخارج، لاسيما في الوجهات التي لا تشترط صعوبات قصد الولوج إليها، من قبيل تركيا وإسبانيا، إلا أنهم فوجئوا بمنعهم من السفر.

وعزت مصادر مطلعة، استمرار منع المغاربة من قضاء العطلة في الخارج إلى سببين؛ الأول مرتبط باستمرار تداعيات فيروس “كورونا”، إذ إن العودة من بلد موبوء قد تشكل خطورة على مستوى الوضعية الوبائية، والثاني يرتبط بتشجيع المنتج المغربي السياحي في ظل الأزمة التي يمر منها القطاع في المغرب.

تتمة المقال بعد الإعلان

ويشار أن رئيس الحكومة أصدر الصيف الماضي مرسوماً يُلزم جميع أعضاء الحكومة ومختلف المسؤولين بقضاء عطلهم داخل أرض الوطن سنة 2020، وذلك لتشجيع السياحة الداخلية، لكن لم يصدر أي مرسوم جديد بالنسبة للموسم الحالي، حيث ورد في نص القرار الذي وزع على جميع الوزراء أن قطاع السياحة “يشهد حالياً توقفاً شبه كامل، ما أثر سلباً على المقاولات في مجال الأنشطة المرتبطة بالسياحة، وعلى استدامة مناصب الشغل بها”.

وجدير بالذكر، أن وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، في فقرة “أسئلة أجوبة”، على موقعها الرسمي، أوضحت أن المغاربة الملقحين لن يحتاجوا إلى استصدار التراخيص الإضافية من العمالات أو الأقاليم من أجل مغادرة التراب الوطني قصد السياحة.

الأسبوع الصحفي

قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: