دعوات للمجلس الجماعي بفاس لمراقبة عمل شركة النظافة بسبب الأزبال المتراكمة وانتشار النقط السوداء

0 343

لا يمكن للزائر لمدينة فاس في الفترة الأخيرة وخاصة أحيائها الهامشية، إلا أن يسترعي انتباهه الانتشار الكبير للأزبال على جنبات الطرقات وفي الأزقة، بالإضافة إلى حاويات أزبال مهترئة تجمع حولها ركام كبير من النفايات التي لم تستوعبها، ما ينتج عنه انتشار كبير لروائح الكريهة، وتشويه للمنظر العام.
الوضع الكارثي لقطاع النظافة بالعاصمة العلمية، بدأ يقلق مضجع الساكنة التي لم تعدد تطيق انتشار النفايات وروائحها الكريهة، بسبب ضعف خدمات الشركة وقلة الحاويات وعدم تغطية كل الأحياء وكثرة النقط السوداء.
ووقف عدد من المواطنين الفاسيين في تدويناتهم على صفحاتهم بمواقع التواصل، عند اختلالات بالجملة تطبع عمل شركة النظافة بمدينتهم، من قبيل انتشار النقط السوداء، انتشار النفايات على جنبات الشوارع والأزقة، قلة الحاويات وسوء حالتها إن وجدت، ضعف التجهيزات التي تمكن عمال النظافة من القيام بمهامهم على أحسن وجه، إضافة إلى ضعف الموارد البشرية للشركة وهو ما ينتج عنه ضعف المردودية .
واشتكى عدد من النشطاء من انتشار بعض النقط السوداء التي أصبحت تتحول مع مرور الوقت إلى مطارح صغيرة، إضافة للجوء عمال الشركة إلى جمع الأزبال وحرقها وسط مناطق سكنية مع ما ينتج على ذلك من ثلوث ومخاطر صحية للساكنة .
وأمام التراجع الخطير ، بدأت الأصوات تتعالى من أجل دفع الشركة لتجويد خدماتها، حيث لجأ مواطنون وفاعلون جمعويون إلى منصات التواصل الاجتماعي، لمطالبة المجلس الجماعي للمدينة بالتدخل واعتماد مقاربة جديدة في مراقبة عمل الشركة، وإجبارها على الالتزام ببنود الذي يجمعها مع مجلس الجماعة

قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: