تدريبات للناتو في البحر الأسود عقب مناورات روسية بيلاروسية وبوتين يحذر

0 256

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من خطورة إجراء حلف شمال الأطلسي (الناتو) مناورات عسكرية غير مقررة في البحر الأسود، واعتبر بوتين أن مشاركة الطيران وقوات بحرية ضخمة في التدريب يمثل تهديدا لروسيا.
أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مقابلة تم بثها السبت (13 نوفمبر) أن موسكو ترى أن التدريبات بين السفن الأميركية وتلك التابعة لحلف شمال الأطلسي في البحر الأسود تمثّل « تحديا خطيرا ».
وأفاد في مقابلة أجرتها معه شبكة « فيستي » الرسمية أن « الولايات المتحدة وحلفاءها في حلف شمال الأطلسي يجرون تدريبات لم تكن مقررة مسبقا في البحر الأسود. لا تشارك مجموعة بحرية ضخمة فحسب في هذه التدريبات، بل كذلك الطيران، بما يشمل الطيران الاستراتيجي. يشكّل ذلك تحديا خطيرا بالنسبة إلينا ».
ولفت بوتين إلى أن وزارة الدفاع الروسية قدمت اقتراحا لإجراء موسكو مناورات غير مقررة في المنطقة نفسها، مضيفا: « لكنني أعتقد أن هذا الأسلوب غير مناسب ولا داعي لتصعيد التوترات أكثر هناك ».
وأكد بوتين أن وزارة الدفاع الروسية تكتفي بمتابعة طائرات وسفن دول الناتو في المنطقة.
تأتي تصريحات الرئيس الروسي بعدما أعربت واشنطن هذا الأسبوع عن قلقها حيالأنشطة موسكو العسكرية قرب الحدود الأوكرانية.
وكانت مينسك وحليفتها موسكو قد أعلنتا الجمعة أن البلدين يجريان تدريبات عسكرية مشتركة قرب حدود بيلاروسيا الغربية مع بولندا، وهي منطقة تشهد توترا بسبب تدفق آلاف المهاجرين إليها عبر بيلاروسيا في محاولة للوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي.
وتتهم بولندا ودول أخرى أعضاء في الاتحاد الأوروبي بيلاروسيا ، حليفة روسيا، بتشجيع المهاجرين من الشرق الأوسط وأفغانستان وأفريقيا على اجتياز الحدود إلى الاتحاد الأوروبي.
وأعلنت وزارة الدفاع البيلاروسية على « تلغرام » أن قوات مظلية من البلدين تجري تدريبات نظرا « لتفاقم النشاط العسكري » قرب الحدود، فيما أكدت موسكو أن المناورات جزء من « تحقق من الجهوزية للقتال المفاجئ ».
وحذّر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الأربعاء روسيا من ارتكاب « خطأ فادح » آخر بشأن أوكرانيا في وقت طلبت واشنطن توضيحات بشأن تحرّك الجنود الروس قرب الحدود.
وأعرب الاتحاد الأوروبي الجمعة عن قلقه حيال الأنشطة العسكرية الروسية قرب الحدود الأوكرانية. وأكد التكتل أنه يراقب الوضع مع شركائه بما في ذلك الولايات المتحدة وبريطانيا.
ولفت ناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية إلى أن التحرّكات الروسية « غير عادية في حجمها ».
تخوض أوكرانيا حربا ضد انفصاليين موالين لموسكو في مناطقها الشرقية منذ العام 2014 عندما ضمت روسيا شبه جزيرة القرم.

قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: