مدريد تعفي قبطانا بحريا بعد ادعائه قيام فرقاطة عسكرية مغربية بمنع سفينة مدنية إسبانية من الوصول إلى مليلية

0 250

أعلنت المديرية العامة الإسبانية للبحرية التجارية عن فصل القبطان خوسي ميغيل تاسيندي، المنتمي لحزب “فوكس” اليميني المتطرف، وذلك بعد تصريحاته بشأن قيام فرقاطة حربية مغربية بمنع سفينة مدنية إسبانية من الوصول إلى ميناء مدينة مليلية، الأمر الذي سبق أن نفته السلطات الحكومية الإسبانية نهاية الأسبوع الماضي، في محاولة لتفادي أزمة جديدة مع المغرب.
وأعلن القبطان الإسباني بنفسه أنه تعرض للإعفاء هذا الأسبوع، مبرزا أنه تلقى مكالمة من رئيسه التنفيذي أول أمس الاثنين صباحا يخبره فيها أنه اضطر إلى مطالب الوزارة الوصية بإقالته “على ضوء الأحداث الأخيرة”، ودون أن يقدم له مزيدا من التوضيحات، مبرزا أن الحزب الشعبي الذي يقود المعارضة داخل البرلمان الإسباني “أبدى إصرارا شديدا على ذلك”.
وكان الحزب المذكور قد أبدى استياءه مما أقدم عليه تاسيندي وطالب، يوم الأحد الماضي، مندوبة الحكومة المركزية في مليلية، صابرينا موح، بإبداء رد فعل صارم تجاهه وعدم الاكتفاء بتوبيخه علنا، بعد أن كانت هذه الأخيرة قد أعلنت رسميا أن ما تكلم عنه القبطان غير صحيح، معتبرة أنه يمثل محاولة “لإثارة القلق الاجتماعي بين المواطنين”.
واتهمت السلطات الإسبانية تاسيندي بنشر معلومات زائفة من أجل تحقيق مكاسب سياسية، وفي الوقت الذي لم يصدر فيه عن المغرب أي رد فعل حول تلك الاتهامات، عجلت إسبانيا بنفي الخبر الذي جرى تداوله إعلاميا على نطاق واسع لدرجة اعتباره “عملا عدائيا صادرا عن القوات البحرية المغربية”، قبل أن تُنهي خدمات القبطان الذي قضى في منصبه 20 عاما.

وقال تاسيندي إن الفرقاطة المغربية “الحسن الثاني”، التي كانت تقوم بمناورات عسكرية في سواحل بني أنصار قرب الناظور، قد اخترقت مياه مدينة مليلية الخاضعة للسيادة الإسبانية والتي يطالب المغرب باستردادها، مبرزا أنها منعت سفينة نقل إسبانية تابعة لشركة “بالياريا” من دخول ميناء المدينة، وهي التصريحات التي أطلقها في ندوة صحفية باعتباره قياديا في حزب “فوكس”.

قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: