مهاجر مغربي: طريق بيلاروسيا أعاد لي الأمل للوصول إلى ألمانيا

0 479

احتشاد المهاجرين عبر الحدود البيلاروسية البولندية أعاد الأمل للمهاجرين الذين تقطعت بهم السبل بالوصول إلى الدول الأوروبية. مهاجر نيوز تلتقي بأحد المهاجرين الساعين للوصول إلى هناك للوصول إلى أوروبا.

« لا يوجد لدي ما أخسره » هذا ما قاله سامر هو مهاجر يحاول الوصول إلى أوروبا مهما كلف الثمن. في حديثه لمهاجر نيوز أكد المهاجر المغربي أنه حاول مراراَ وتكراراَ وعبر طرق مختلفة الوصول إلى أوروبا لكن دون جدوى. عبر مينسك إلى ألمانيا هو الطريق الجديد الذي يرغب سامر أن يسلكه لتحقيق مبتغاه.

سامر (28 عاماً) ليس إلا واحداً من الكثيرين الذين يحاولون العبور إلى أوروبا عبر بيلاروسيا. فهناك آلاف المهاجرين من الشرق الأوسط العالقين وسط الأحراش في طقس قارس البرودة على الحدود بين بيلاروسيا ودولتي بولندا وليتوانيا، العضوين في الاتحاد الأوروبي، واللتين ترفضان دخول المهاجرين إلى أراضيهما.

بدأت دول مختلفة من اتباع إجراءات مشددة لمنع انتقال المهاجرين إلى بيلاروسيا، حيث أعلن العراق أنه بدأ تنسيقا مع دول لمنع سفر مواطنيه عبرها إلى هناك.

كما قررت المديرية العامة للطيران المدني التركية، الجمعة (12نوفمبر)، وقف بيع تذاكر السفر لمواطني العراق وسوريا واليمن الراغبين بالسفر إلى بيلاروسيا.

وكانت الدول المتاخمة لروسيا البيضاء قد حذرت من أن أزمة المهاجرين على الحدود الشرقية للاتحاد الأوروبي ربما تتصاعد إلى مواجهة عسكرية فيما قالت أوكرانيا إنها ستنشر آلاف الجنود الإضافيين لتأمين حدودها. ويفيد مهاجرون أن القوات البيلاروسية أجبرتهم على عبور الحدود بالقوة، إلّا أن حرس الحدود البولندية صدّوهم، ما جعلهم عالقين على الحدود في ظلّ أحوال جوية مضطربة.

وفيات في صفوف المهاجرين

وكانت مصادر إخبارية قد تحدثت عن ارتفاع حصيلة الوفيات من المهاجرين الذين يحاولون عبور الحدود البيلاروسية صوب

الأراضي البولندية والليتوانية إلى 11 حالة وفاة بسبب الظروف القاسية، حسبما أكدت الشرطة البولندية في تغريدة على تويترولم يتم تحديد سبب الوفاة. ومع ذلك ما تزال المحاولات مستمرة لمهاجرين عبور الحدود لدخول بولندا من بيلاروسيا؛ حيث يوجد حاليا حوالي 4000 طالب لجوء على حدود البلدين، بحسب وكالة الأنباء البولندية.

شهادة حية لأحد المهاجرين

مهاجر نيوز التقت أحد هؤلاء المهاجرين الذين ما يزالون مصممين على عبور الأراضي البلاروسية صوب الحدود الأوروبية، وذلك سعيا لحياة أفضل، بالرغم من الظروف القاسية للمهاجرين الذين يصلون هناك.

فمنذ سنوات يحاول سامر العبور صوب الحدود الأوروبية، وتحديدا إلى ألمانيا، لا يوجد لدي ما أخسره، ولا أملك وظيفة ثابتة في المغرب، وبعد وفاة والدتي لم أستطع اكمال دراستي الجامعية، لذلك قررت الهجرة لأوروبا، وذلك بعد أن شجعني العديد من أصدقائي، بعضهم نجح في الفرار، ووصلوا إلى دول أوروبية مختلفة، منها رومانيا وألمانيا وفرنسا.

ويضيف: منذ ثلاث سنوات سافرت إلى تركيا، واتفقت مع مهربين من أجل تهريبينا إلى أوروبا، مشينا برا عبر الحدود التركية اليونانية، إلا أنه تم القبض علينا من الشرطة اليونانية، وتم اعتقالنا، واعادتنا مرة أخرى إلى تركيا.

بالرغم من معاناتي الشديدة بسبب الاعتقال في اليونان، وتعرضي للضرب، بيد أنني قررت المحاولة مجددا، ارتحت قليلا لأن الرحلة الأولى استغرقت 15 يوما. حاوت بعدها مجددا، مع مجموعة تهريب أخرى، ولكن تم القبض علينا، كما فشلت محاولاتي المنفردة في الدخول، وتم ترحيلي إلى المغرب.

فكرة الهجرة تتجدد عبر بيلاروسيا

الآن أنا أريد السفر عبر بيلاروسيا، تشجعت جدا من هذه الفكرة، برأيي أن المغامرة تستحق، فالحدود ليست مؤمنة بالكامل، وهو ما أعاد لي الأمل في الوصول إلى ألمانيا، بعد أن فشلت في السابق. هناك من نجح بالدخول من هناك. عرفت ذلك عبر متابعتي لصفحات التواصل الاجتماعي. للأسف لا أملك خبرة كبيرة تؤهلني للوصول إلى هناك. ولا أعرف ماذا أفعل، حاولت التواصل مع مهربين، قالوا لي المشكلة بالحصول على فيزا لبيلاروسيا. هناك من أخبرني بإمكانية الحصول على « فيزا مزورة إلى هناك »، وبعد أن دفعت النقود اختفى.

أفكر جديا بالذهاب إلى تركيا، ومن ثم السفر إلى بيلاروسيا لكن لم يتبق معي الكثير من النقود، رحلة اللجوء الأولى استنفذت كل ما أملك، ولم أستطع الوصول، والآن أنا أعمل كحارس ليلي، من أجل تأمين النقود. العراقيل التي تمنعني أنني لا أعرف ماذا أفعل. أعتقد أنه يتوجب على الإسراع في هذا الأمر، قبل أن يتم اغلاق هذا الطريق وأضطر للانتظار عدة سنوات مرة أخرى.

وعن سؤال » مهاجر نيوز » لسامر عن علمه برفض ألمانيا لجوء القادمين من دول مغاربية؟

قال سامر: أنا أدرك أن ألمانيا صنفت المهاجرين من دول مغاربية أنهم قادمين من دول آمنة، بيد أن هذا الأمر لا يهمني، أنا واثق من استطاعتي تدبير أموري هناك، حال وصولي، العديد من أصدقائي فعلوا ذلك. وحتى إن لم أنجح في ألمانيا، سأحاول في دول أوروبية أخرى. أنا واثق أن حياتي ستتبدل بعد وصولي للدول الأوروبية، سيصبح معي الكثير من الأموال، وحياتي النفسية ستصبح أفضل. حتى أحوالي الصحية ستكون أفضل، هنا يتكلف الأمر أموالا طائلة للذهاب إلى الطبيب، وهو ما يمنعني من العلاج. ويقول سامر: أنا واثق من نجاحي بالوصول، فالمسألة هي مسألة وقت فقط، وكما نجح أصدقائي فأنجح أنا أيضا.

سلاح المهاجرين ضد أوروبا

ويتهم الاتحاد الأوروبي الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، بتنسيق وصول موجة المهاجرين واللاجئين إلى الجانب الشرقي من التكتل، وذلك ردا على العقوبات الأوروبية التي فرضت على بلاده،

وقالت ليتوانيا وإستونيا ولاتفيا إن روسيا البيضاء تثير تهديدات خطيرة للأمن الأوروبي في تصعيد متعمد باستخدام المهاجرين كسلاح ترد به على عقوبات الاتحاد الأوروبي.

وأدان حلف شمال الأطلسي « الناتو »، الجمعة (15 نوفمبر)، استخدام بيلاروسيا لملف « الهجرة غير الشرعية » على حدودها، كورقة ضغط ضد الدول المجاورة، بغرض تحقيق أغراض سياسية.

وقال الحلف في بيان، إن « مجلس شمال الأطلسي يدين بشدة اصطناع بيلاروسيا لموجة دخول من المهاجرين واللاجئين لحدود بولندا وليتوانيا ولاتفيا، كورقة ضغط لأغراض سياسية ».

المهاجر نيوز

قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: