أي نموذج تنموي نريد وعن أي نموذج تحدث اليوم الساسة السياسيين باسم المجتمع المدني بتيفلت

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

إجتمعت اليوم لجنة النموذج التنموي في شخص ممثلتها الدكتورة رجاء أغزادي، بقاعة الإجتماعات بالمجلس الجماعي بتيفلت، حول قطاع الصحة بالمدينة.

 إجابي أن نرى هذه اللجنة تجتمع حول المجال الصحي بتيفلت من أجل رفع المقترحات والسبل الكفيلة للتطوير الخدمات الصحية، لكن ما شهدناه اليوم هو إقصاء تام لفاعليات المجتمع المدني الحقيقي. ففي الوقت الذي وجب البحث عن حلول للمشاكل التي يتخبط فيها القطاع الصحي ورفع مقترحات جدية للجنة النموذج التنموي الجديد، التي شكلها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده، إختار بعد ساسة المدينة الإنغلاق على أنفسهم بالسيدة ممثلة اللجنة و استدعاء بعض التبع السياسيين التابعين للحزب الحاكم بالمدينة. الشيء الذي يطرح أكثر من سؤال اليوم. أليس بهذه المدينة الفتية من يعطي صورة حقيقية حول الوضع الصحي و ما يعانيه المواطن التيفليتي اليوم من تردي للخدمات و غياب أطر صحية… والإقتراحات الكفيلة لتجاوز كل هذه العقبات، أم أن اليوم كان يوم اجتماع حزبي بلجنة النموذج التنوي؟ وإلى متى كل هذا الإقصاء الذي أصبح ينهجه من يعتلي كرسي الرئاسة بالمدينة في حق المجتمع المدني الحقيقي والفاعل؟ و حسب منابر إعلامية متاعطفة مع الحزب الذي يدبر شؤون المدينة، فإن الإجتماع الهام اليوم شهد رفع مقترحات باسم المجتمع المدني والهيئات الممثلة له. وواقع اليوم حسب بعض الفاعلين يقول أن هذا الإجتماع لم يكن سوى اجتماع شكلي لتلميع صورة المجلس المسير الذي غيب كل الفاعلين الجمعويين الحقيقيين وممثلي الهيئات المدنية والحقوقية بالمدينة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: