ظاهرة تربية الكلاب الشرسة وكثرت الكلاب الضالة تؤرق ساكنة تيفلت

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

من الظواهر التي تؤرق  مدينة تيفلت  في الآونة الأخيرة ظاهرة إجتماعية خطيرة, وهي تربية الكلاب المفترسة, حيث تعرف الساحات العمومية والحدائق المخصصة للعائلات والأطفال, بحي الدالية الذي يعد من الأحياء التي تم هيكلته و تجهيزه بمرافق ترفيهية للصغار والكبار, هذا الحي أصبح مرتعا لمالكي الكلاب من نوع “البيتبول”, وغيره من الأنواع التي تعتبر خطر على الأطفال خصوصا أن مالكي الكلاب  يقومون بتحريرها بدون كمامة أو سلسلة خاصة بكلابهم, ما يشكل حالة من الهلع والخوف بين الصغار والكبار بل هناك من الشباب من يتفاخر ويتسلى بإخافة الأخرين.

 

كما أصبحت هذه الظاهرة تزداد توغلا بين الشباب,  وتنظيم بطولات مصارعة للقمار تستعمل فيها الكلاب المفترسة في أحياء شعبية أو أحياء عادية ليلا ما يشكل إزعاج لراحة الساكنة, ناهيك عن الكلاب الضالة المنتشرة عبر أزقة وأحياء المدينة في غياب تام لدور المجلس الجماعي للمدينة وكذا السلطات المختصة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: