هل تتجه الحكومة إلى فرض حجر صحي شامل؟؟

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

استمرار ارتفاع عدد الإصابات بفيروس “كورونا” المستجد، وتفشيه في مجموعة من الأوساط، كذا صعوبة حصر عدد المخالطين في عدد من المدن والمناطق بسبب تزايد حركة التنقل خلال عطلة عيد الأضحى، وإصابة عدد من الأطر الصحية بالفيروس، كلها عوامل قد تعود بإجراءات الحجر الصحي إلى عدد من المدن والمناطق.

أفاد موقع الإعلامي “تيل كيل”, أن “الحكومة تتدارس عودة تطبيق الحجر الصحي في عمالات  ومدن الكبرى، وهم طنجة وفاس والدار البيضاء”.

كما أضاف نفس الموقع, وحسب مصدر مقرب, أن الجائحة تفاقمت في المدن المذكورة، وحركة التنقل بين المدن قبل عيد الأضحى ساهمت في انتشار أوسع للفيروس، بل تم تسجيل حالات إصابة في صفوف وافدين من الجهات التي تعرف ارتفاع عدد الإصابات، وحلوا بمناطق سجلت صفر إصابة بـ (كورونا) المستجد منذ أسابيع.

وكشفت المصادر ذاتها، أن “الوضع الصحي في مدينة فاس يدعو للقلق، وذلك بسبب إصابة العشرات من الأطر الصحية والتقنية والتمريضية بالفيروس. المستشفى الجامعي محمد الخامس تحول لبؤرة، هناك خصاص كبير الآن في الموارد البشرية، والمرضى الذين يعلجون خارج مسار (كوفيد – 19) أجريت لهم التحاليل وغادوا المستشفى خوفا من انتقال العدوى إليهم”.

وعن الإجراءات التي سوف تطبق، وموعدها، أوضحت مصادر “تيلكيل عربي” أنه “من المتوقع أن تخف حركة التنقل بين المدن منتصف الأسبوع الجاري، بعد انقضاء عطلة العيد، حينها سيتم تشديد التنقل من وإلى المدن التي تعرف ارتفاع عدد الإصابات. وبالنسبة للإجراءات، سيعود تطبيق مواعيد الإغلاق التي كان معمولا بها خلال فترة الحجر الصحي، وسوف تختلف من منطقة إلى أخرى حسب رقعة انتشار الفيروس، كذا مراقبة حركة تنقل الأفراد داخلها وتقييدها”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: