نادي الإمارات بنكهة مغربية وبدرالإدريسي يشرف الأطر المغربية في الخليج

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يواصل نادي الإمارات الإماراتي وضع ثقته في الاطر المغربية التي تتوفر على رصيد مهم من الخبرة والتجربة الطويلة في مجال التدريب، وهكذا يستمر الإطار المغربي بدر الدين الإدريسي ضمن الطاقم التقني للفريق الإماراتي بعد 8 سنوات قضاها كمدرب مساعد في دوري المحترفين الإماراتي، والذي يتوفر على العديد من الدبلومات والشواهد والرخص، حيث يتوفر اليوم على ثلاث رخص معترف بها” الرخصة” أ” و” ب” ثم ” سين”، ونتذكر عندما كان مدربا مساعدا في نادي الظفرة مع العديد من المدربين الكبار أمثال الفرنسي لوران بانيد مدرب موناكو سابقا، ومارين إيوان الروماني مدرب بوخاريست والمدرب عبد عبد الله مسفر مدرب المنتخب الاماراتى سابقا و المدرب السورى محمد قويض وصولا الى دورى أبطال آسيا مع نادى الكرامة و مع المدرب الكرواتى أنيل كيربيك و المري التونسى نور الدين العبيدى و مع المدرب السورى نزار محروس كما إشتغل الإطار المغربي بدرالدين الإدريسي كمدرب الرديف فى الامارات و صعد بالعديد من اللاعبين للفريق الأول والمناداة عليهم للمنتخب الاماراتى منهم عبد الله النعيمي و يعقوب يوسف و بدر فهد و محمد خليل للمنتخب الشباب.
وسبق لبدر الدين الادريسي أن لعب لنادي سبورتينغ سلا من فئة الصغار وصولا إلى الفريق الأول وقضى فترة قصيرة بالجمعية السلاوية كما تم إختياره في أول فوج للمركز الوطنى للمنتخبات بالمعمورة ولعب لمنتخب الفتيان و منتخب الشباب و المنتخب الأولمبي.

ويعتبر الإطار المغربي الشاب بدر الدين الإدريسي من الأطر المغربية التي تشرف الأطر المغربية في الخليج العربي، وكل الأمل أن تستفيد منه الكرة المغربية بالنظر للخبرة التي راكمها بحكم إشتغاله مع مدربين عالميين، وأيضا بالنظر للمشروع الذي يحمله وتستفيد منه الكرة الإماراتية، لذلك آن الأوان أن يكون بدر الإدريسي في الأجندة القادمة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ليكون عضوا فعالا بالإدارة التقنية الوطنية.
كما تعاقد نادي الإمارات مع الإطار المغربي عبد اللطيف حجو الذي يتوفرعلى تجربة كبيرة في تدريب الحراس، إذ كان يشتغل في الموسم الماضي، مدربا لحراس فريق المغرب التطواني، كما سبق له أن خاض تجارب سابقة بالدوري الخليجي، وإشتغل أيضا مدربا لحراس المنتخبات الوطنية الصغرى، ومدربا لحراس أمل الوداد الرياضي.
وكان حجو حارسا سابقا لفريق الاتحاد المزموري للخميسات، وعميدا للمنتخب الوطني لكرة القدم داخل القاعة.
أما المدرب دجوجيكا فقد سبق له أن درب فى الدورى اليابانى و الدورى الإماراتى و الدورى البلغارى مع نادى صوفيا و مدرب المنتخب المقدوني وأسطورة مقدونيا فى مجال التدريب كما درب فى الدورى المصرى وسبق له أن حقق بطولة كأس السوبر اليابانى، ما سيجعل بدر الإدريسي وعبد اللطيف حجو سيستفيدان من تجربة هذا المدرب الكبير، وكل ذلك من أجل الكرة المغربية التي ستستفيد لا محالة من خبرة هذين الإطارين المغربيين في المستقبل

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: