الأزمة الاقتصادية وغلاء سعر الأنترنيت يدفع أرباب الأسر لاختيار التعليم الحضوري لأبنائهم رغم المخاطر الصحية

0

أظهرت الأرقام التي كشفت عنها وزارة التربية الوطنية، عن اختيار أغلبية أولياء الأمور التعليم الحضوري لأبنائهم، ورفضهم أن يتابعوا دراستهم عن بعد، خاصة في قطاع التعليم العمومي .

اختيار أغلبية أولياء الأمور التعليم الحضوري لأبنائهم لم يتحكم فيه الجانب التعليمي والتربوي فقط، بل إن الجانب الاقتصادي والاجتماعي كان حاضرا بقوة ، على اعتبار أن التعليم عن بعد يكلف أولياء الأمور مصاريف أخرى يصعب توفيرها في ظل الظروف الاقتصادية الحالية، خاصة بالنسبة للطبقة الفقيرة والمتوسطة .

وقام العديد من أولياء الأمور باختيار التعليم الحضوري لأبنائهم، تجنبا للمصاريف الكبيرة التي يتطلبها التعليم عن بعد خاصة في ظل ارتفاع سعر الأنترنيت، وصعوبة وأحيانا استحالة توفير هاتف ذكي خاص لأبنائهم لاستغلاله في تلقي ومتابعة دروسه .

وإذا كان البعض في المناطق الحضارية قد اختار التعليم الحضوري لأبنائهم بسبب غلاء الإنترنيت وصعوبة توفير هاتف ذكي خاص بابنه، فإن الكثير من أولياء الأمور في المناطق النائية لم يجدوا بديلا عن التعليم الحضوري بسبب ضعف الإمكانيات وضعف شبكة التغطية وهو ما يستحيل معه الاستفادة من التعليم عن بعد

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.