هجرة جماعية نحو المؤسسات التعليم العمومي و مدراء يطالبون وزارة التعليم برفض شواهد المغادرة

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أزمة حقيقية التي يعرفها قطاع التعليم بالمغرب سواء العمومي أو الخصوصي في ظل أزمة كوفيد19.

العديد من مدارس التعليم الخصوصي في عدة مدن مغربية اشتكوا من نزوح كبير للتلاميذ نحو التعليم العمومي ، عقب الإعلان عن اعتماد التعليم عن بعد في جل المدن.

ووجه مدراء التعليم الخصوصي بمدينة سيدي يحيى ، مراسلة إلى المدير الاقليمي للمديرية الاقليمية بسيدي سليمان، للتدخل ووقف انتقال التلاميذ من الخصوصي إلى العمومي.

وأشار المدراء إلى أن “مؤسسات التعليم الخصوصي تعرف هجرة مكلفة للمتعلمين والمتعلمات من طرف أولياء أمورهم منذ بداية الدخول المدرسي موسم 2020-2021، وقد ازداد طلب شهادة المغادرة بعدما تم الإعلان عن الاعتماد على النمط الدراسي عن بعد ابتداء من تاريخ 7 غشت 2020، مما زاد الطين بلة” على حد تعبيرهم.

وأوضح هؤلاء حسب المراسلة ، أن ذلك “سيؤدي لا محالة لإفراغ وإفلاس هاته المؤسسات التعليمية الخصوصية”، ملتمسين من اتخاذ تدابير إجرائية قصد الحد بعدم الموافقة على الكثير من شواهد المغادرة حتى لا يتم إفراغ المؤسسات التعليمية الخصوصية بسيدي يحيى الغرب، لافتين إلى أن هذه الانتقالات “ستهدد لا محالة قطاع التعليم الخصوصي بسيدي يحي بالإفلاس”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.