ارتفاع أسعار التذاكر يلفح جيوب المسافرين قبيل حلول عيد الفطر

0 268

تعرف محطة الحافلات أولاد زيان للمسافرين بالدار البيضاء ارتفاعا كبيرا في أسعار تذاكر الحافلات، مع الاقبال الكبير للمواطنين الراغبين في السفر إلى أسرهم لقضاء فترة عيد الفطر.

ويستغل أصحاب الحافلات هذه الفترة لرفع ثمن التذاكر وزيادة تسعيرة الرحلة، كما يلجأ بعض السماسرة الى السوق السوداء لبيع التذاكر بأثمنة مضاعفة واستغلال حاجة الناس للسفر في أقرب وقت للوصول الى أهلهم ومشاركتهم عطلة العيد.

وبالرغم من تقديم المواطنين لشكايات وتظلمات إلى إدارة المحطة إلا أن هذه الاخيرة لا تقوم بدورها كما يفرضه القانون، لمحاربة المضاربة في التذاكر والخروقات المتعددة لأصحاب الحافلات والمكلفين ببيع التذاكر، مما يطرح تساؤلات لدى المواطنين حول تغاضي الادارة وسماحها لحصول هذه الخروقات في المحطة.
وتجاوز ثمن التذكرة 250 درهم للرحلة الى 300 درهم في خرق سافر للقانون، رغم ان أسعار التذاكر القانونية المصادق عليها من قبل الادارة تتراوح مابين 150 و200 درهم، لكن أصحاب الحافلات لهم أثمنة أخرى، مما يجعل أعوان السائقين يلجؤون لاستعمال طرق غير قانونية لإبتزاز المواطنين.

مقابل كل هذا نجد وزير النقل محمد عبد الجليل غائب عن هذه الاختلالات والخروقات التي تضرب أكبر محطة للحافلات بالمغرب والتي تربط شمال المملكة بجنوبها، حيث لم تظهر لمسته أو ماصلحه لردع هذه التجاوزات التي تمس جيوب البسطاء.
و أول أمس الخميس، قال مصطفى بايتاس، الناطق الرسمي باسم الحكومة الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان، أن الرخص الإستثنائية للحافلات ضرورية ، في مثل هذه الفترة من السنة (العيد).
و أضاف بايتاس، خلال ندوة صحافية عقب اجتماع مجلس الحكومة، أن فترة عطلة العيد تشهد تنقلات كبيرة للمواطنين ، مشددا على أن “الرخص لا تعطي لكل من هب و دب”.
و أشار المسؤول الحكومي، إلى أن هناك مجموعة من المساطر و القوانين التي يتم احترامها في هذا الصدد ، مضيفا أنه يتم خلال هذه الفترة تقوية المراقبة لتمر العملية في أحسن الظروف.

ماهو رآيك في الموضوع
قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: