الجماني رئيس مقاطعة اليوسفية بالرباط  ينتفض ضد شركة ريضال

0 144

شهدت الدورة العادية الخاصة بمجلس مقاطعة اليوسفية بالرباط إنتفاضة من قبل السيد إبراهيم الجماني رئيس المقاطعة في مواجهة الشركة الفرنسية ريضال المكلفة بالتدبير المفوض لخدمات توزيع الكهرباء والماء الصالح للشرب وتطهير السائل.حيث برمج الجماني  خلال هذه الدورة نقطة تتعلق بمناقشة المشاكل التي تتسبب فيها هذه الشركة والتي هي موضوع شكايات متعددة لساكنة مختلف أحياء اليوسفية وعلى رأسها كل ما يتعلق بضرورة التجاوب مع الإشكالات الآنية المتمثلة في : 
*غلاء  فواتير الماء والكهرباء ونفخ فيها عن طريق الدعائر بطرق غير منطقية وبالتالي المساس بالإمكانات المادية للمواطنين.*الانقطاعات المتكررة للكهرباء والماء  عن بعض الأحياء والمنازل دون الإشعار المسبق لساكنة بذلك مما يتسبب في العديد من الاشكالات لها على رأسها تلف بعض الأجهزة الإلكترونية.*ضعف وتقادم شبكة تطهير السائل بمختلف أحياء المقاطعة مما يؤدي إلى بروز نقط سوداء لتجمع مياه الأمطار وفيضان بعض قنوات المجاري مما يتسبب في كوارث حقيقية لساكنة على سبيل المثال حي الوحدة.*مشكل حرمان الساكنة من التزود بعددات إضافية للماء والكهرباء وبالتالي تغييب أبسط حقوق العيش الكريم عنهم.
لكن رغم فتح هذا النقاش المؤسساتي ومراسلة هذه الشركة وفق المساطر الإدارية  للمثول أمام ممثلي الساكنة خلال دورة يونيو لمقاطعة اليوسفية. فقد إختار مسيريها نهج أسلوب التجاهل وضرب كل القوانين عرض الحائط وتغييب دور الوساطة التي يحاول الرئيس ومستشاري المقاطعة القيام به لتجنب وقوع المزيد من الاحتقان نتيجة التدبير الكارثي الذي تقوم به هذه الشركة لهذا القطاع.إلا أن مسؤولي ريضال وفي إستهثار تام إختاروا عدم الحضور وكأنهم خارج إطار المحاسبة وهو الشيء الذي لم يستصغه كل مستشاري مقاطعة اليوسفية وعلى رأسهم السيد الجماني الذي تجاوب بشكل كبير مع كل مطالب ممثلي الساكنة ووجه تعليماته لمدير مصالح المقاطعة بإعادة مراسلة ريضال بشكل فوري وبالصرامة اللازمة وتحت إشراف السلطة المحلية قصد الحضور خلال الدورة القادمة مع متابعة ميدانية لكل المشاكل المطروحة وفق مساطر إدارية وقانونية لكبح هذه الشركة عن الاستمرار في طريقة تدبيرها والتجاوب بشكل سريع مع مطالب الساكنة وفق ما يحفظه القانون للجميع .مؤكدا أنه لن يتوانى في الوقوف بنفسه على معالجة هذه الاشكالات ومتابعتها بشكل مستمر والانتصار فيها لساكنة  مع  الترافع حول ضرورة مثول مسؤولي هذه الشركة أمام مستشاري المقاطعة للإجابة عن تساؤلاتهم التي هي بالأساس تساؤلات لساكنة والقطع مع هذا التجاهل وعدم الانضباط الذي تستمر فيه ريضال إتجاه مؤسسات الدولة المغربية وكأنها فوق القانون.من جهته فقد أكد أحد المواطنين الحاضرين لدورة  مقاطعة اليوسفية والذي يعاني من إشكالية التزود بعداد للماء والكهرباء بمنزله مما يتسبب له ولاسرته في العديد من المشاكل اليومية ويمنعهم من ممارسة حياتهم بشكل طبيعي بأنه كان يأمل اليوم بأن يتم مناقشة هذه النقطة مع مسؤولي ريضال للوصول إلى حلول تعالج مشكلته ومشكلة العديدين من ساكنة اليوسفية إلا أنه تفاجئ بعدم حضور أي شخص عن ريضال.متسائلا عن الجدوى من تواجد مؤسسات انتخابية تمثلنا كساكنة إن لم يتم احترامها والتجاوب معها وتثمين دور الوساطة التي تلعبها أم أن هذه الشركة لا تصغي إلا للغة الشارع وتريد فعلا المساهمة في إحتقان اجتماعي جديد من خلال افتعال العديد من المشاكل التي تطرق لها المنتخبون خلال دورة اليوم.

مابريس – عدنان مخلص

ماهو رآيك في الموضوع
قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: