الرئيس الروسي يلوح بضربة إستباقية

0 67

 

أكد الرئيس الروسي, فلاديمير بوتين, على أن روسيا ستنشر عدد من الصواريخ اسكندر النووية بمقاطعة “كالينينغراد” في أقصى الغرب الروسي, على الحدود مع أروبا.

وفي مؤتمر صحفي السنوي الذي أجرية يوم الخميس,قال فلاديمير بوتين أن منظومة الدرع الصاروخي الأمريكي يشكل خطر قومي على بلاده حسب ما أفادت به وكالة “نوفوستي” .

وقال الرئيس الروسي :”في واقع الحال، السلاح الأمريكي متواجد في أوروبا، ولا أحد من الأوروبيين يراقبه.. ونحن ننظر إلى نشر صواريخ اسكندر في مقاطعة كالينينغراد، كرد على نشر الدرع الصاروخية في أوروبا.”

ثم ستدرك وقال : “لكننا لم نتخذ قراراً بعد.. فليهدأ الأوروبيون”، واعتبر أن صواريخ “اسكندر” ليست الوسيلة الوحيدة التي يمكن أن تستخدمها روسيا للدفاع عن نفسها، رغم أنها “السلاح الأكثر فعالية في العالم في فئتها”.

وتتم إعاقة مضادات الصواريخ من خلال إحداث الضجيج وإطلاق الأهداف الكاذبة عندما يقترب صاروخ “اسكندر-أم” من هدفه. ويُفترض أن يكون الصاروخ قد دمر هدفه عندما تميز مضادات الصواريخ الأهداف الحقيقية من الوهمية وتجتاز الإعاقة الصوتية.

ويجعل نظام الإعاقة التشويشية الجديد صاروخ “اسكندر-أم” “خفياً” لا تقدر منظومات صاروخية اعتراضية مثل منظومتي Patriot وAegis الأميركيتين ومنظومة Arrow الإسرائيلية، على رصده.
ويُعتقد أنه تم إيجاد صاروخ “اسكندر-أم” من أجل ضرب المنشآت التي تحميها المنظومات المضادة المذكورة، وهي منظومات باهظة الثمن ولا تملكها إلا حفنة من الدول الغنية حسبما ذكرت صحيفة “ازفستيا”.
وبصرت منظومة “اسكندر” الصاروخية النور للمرة الأولى في بداية تسعينات القرن العشرين في مدينة كولومنا القريبة من العاصمة الروسية  موسكو، ودخلت شرف الخدمة العسكرية في عام 2006. وتتعامل المنظومة مع أهداف يمكن أن تبعد 400 كيلومتر منها.

مبريس : وكالات

ماهو رآيك في الموضوع
قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: