المغرب يعزز قدراته العسكرية بمنظومة الدفاع الجوي “تنين السماء 50”

0 21

بات المغرب من الدول التي تتوفر على منظومة الدفاع الجوية في المنطقة المتوسطية بحصوله على “نظام الدفاع “Sky Dragon 50” المصنوع من قبل شركة “Norinco”، الذي ظهر لأول مرة في احتفالات القوات المسلحة الملكية بذكرى تأسيسها.وتمتلك مدفعية الجيش نظامين للدفاع الجوي من أصل صيني في الخدمة النشطة، أحدهما “SHORAD” للمدى المتوسط، والآخر “سكاي دراغون 50” الذي يبلغ مداه 50 كلم.وهذه المنظومة الصاروخية تعد أحدث جيل من نظام صواريخ الدفاع الجوي التي صنعتها شركة الدفاع الصينية “نورينكو”، وتتميز بمدى يبلغ حده الأقصى 50 كيلومترا.ويتكون نظام “سكاي دراغون 50” للدفاع الجوي من قاذفات متنقلة، ورادار الكشف وتتبع الأهداف، فضلا عن مركز القيادة. وتشمل المهام الرئيسية لهذه المنظومة، الدفاع الجوي عن المناطق الأساسية والميادين، ويمكنها أن تعترض بشكل فعال الأهداف الجوية المتوسطة والمنخفضة جدا، أي الطائرات ثابتة الجناحين والطائرات العمودية والطائرات بدون طيار، فضلا عن الاشتباك وتدمير صواريخ “كروز”.ولدى النظام قدرة كاملة على التحرك، ويمكن أن يكون جاهزا للإطلاق في موقع جديد، بعد أن تتوقف الشاحنة بـ 15 دقيقة، وتتكون كل بطارية “سكاي دراغون 50” من رادار واحد من نوع “IBIS 150 3D” لتحديد الأهداف، مركبة واحدة لتوزيع النيران، و3 إلى 6 مركبات للإطلاق (كل مركبة تحمل 4 صواريخ).وتم تجهيز نظام “SD 50” بصاروخ مشتق من الصاروخ الصيني “PL-12″، بمدى أقصاه 50 كلم على ارتفاع 20 كلم، ويتكون فوج “SD-50” من ست عربات قاذفة بأربعة صواريخ لكل مركبة، ورادار إطلاق من طراز “Ibis-150″، ورادار بحث من طراز “Ibis-80″، وعربة اتصالات “VE 33” (تظهر في الفيديو)، ومركز قيادة “V10”.وتتمثل إحدى مزايا هذا النوع من النظام في النشر السريع والإطلاق السريع للصواريخ. بالنسبة إلى “Sky Dragon 50″، يستغرق الأمر أقل من 15 دقيقة لتجهيز النظام للإطلاق.يمكن للرادار تتبع ما يصل إلى 144 هدفا في وقت واحد على مسافة تصل إلى 130 كلم.ويمكن لكل بطارية “سكاي دراغون 50” أن تعمل بشكل مستقل، وذلك باستخدام المعلومات الجغرافية المحلية التي يقدمها رادار “إيبيس 150″، فضلا عن المعلومات الاستخبارية الواردة من القيادة العليا وأنظمة التحكم.

ماهو رآيك في الموضوع
قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: