المغرب يواجه كندا لخطف بطاقة التأهل

0 35

يستعد المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم لخوض ثالث مبارياته في بطولة كأس العالم 2022، أمام المنتخب الكندي، وعينه على خطف بطاقة التأهل إلى دور الـ 16.
وتقام المباراة بعد غد الخميس على ملعب “الثمامة”، برسم الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة السادسة للمونديال المقام حاليا في قطر.
ويخوض المنتخب المغربي مباراته أمام كندا بمعنويات مرتفعة بعد الفوز الثمين الذي حققه في الجولة الثانية على منتخب بلجيكا بثنائية نظيفة من توقيع رومان سايس وزكريا بوخلال، ليحقق المنتخب الوطني الانتصار الثالث في تاريخ مشاركاته في بطولات كأس العالم.
وقبل الفوز على بلجيكا، كان منتخب المغرب قد حقق انتصارين فقط في مشاركاته الخمس الماضية في المونديال، الأول كان على حساب منتخب البرتغال بنتيجة 3-1 في نسخة البطولة لعام 1986 بالمكسيك، والثاني كان في مونديال 1998 بفرنسا على حساب منتخب اسكتلندا بنتيجة 3-0.
واستهل أبناء الناخب الوطني وليد الركراكي مشوارهم في مونديال 2022 بالتعادل السلبي مع منتخب كرواتيا، برسم الجولة الأولى للمجموعة السادسة، قبل أن يصبح الركراكي أول مدير فني مغربي يحقق انتصارا في كأس العالم بفوزه على بلجيكا 2-0.
ويحتل منتخب أسود الأطلس حاليا المركز الثاني في جدول ترتيب المجموعة السادسة، برصيد 4 نقاط، وهو رصيد منتخب كرواتيا نفسه متصدر المجموعة، ولكن الأخير يتفوق فقط بفارق الأهداف، فيما يحتل منتخب بلجيكا المركز الثالث برصيد 3 نقاط، وأخيرا كندا، التي ودعت المونديال بشكل رسمي، في المركز الرابع بدون نقاط.
ويملك منتخب المغرب فرصا عديدة للعبور إلى الدور ثمن النهائي، وحجز أحد مقاعد دور الـ 16 للمونديال، وذلك بفضل نتائجه المميزة في الجولتين الأولى والثانية من دور المجموعات.
الفوز أو التعادل مع كندا في لقاء الخميس المقبل، سيضمن لمنتخب المغرب التأهل مباشرة إلى دور الـ 16 لكأس العالم، دون انتظار نتيجة المواجهة الأخرى للمجموعة بين منتخبي كرواتيا وبلجيكا، التي ستقام في التوقيت نفسه.
كما يملك منتخب المغرب فرصة التأهل إلى دور الـ 16 أيضا في حال تعرض للخسارة في لقاء كندا، ولكنه سيحتاج في هذه الحالة إلى فوز منتخب كرواتيا على بلجيكا في اللقاء الآخر أو تعادلهما، حيث سيظل وصيفا للمجموعة برصيد 4 نقاط، متقدما بفارق الأهداف على بلجيكا.
ويأمل منتخب المغرب في تكرار ما فعله في مونديال 1986، عندما تأهل إلى دور الـ 16 في هذه النسخة من البطولة، كأبرز إنجازات منتخب الأسود في تاريخه في كأس العالم، بل وقد يمتد الطموح المغربي في المونديال إلى ما هو أبعد من ذلك، من خلال بلوغ الدور ربع النهائي لأول مرة في تاريخ المغرب، وفي تاريخ أي منتخب عربي.
وعن مباراة المغرب وبلجيكا، قال ضياء السيد، المدرب العام السابق لمنتخب مصر، في تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن المنتخب الوطني قدم مباراة كبيرة واستحق الانتصار بعدما كان الطرف الأفضل على أرض الملعب طوال اللقاء.
وأوضح ضياء السيد أن وليد الركراكي، المدير الفني للمنتخب المغربي، أدار اللقاء بحكمة وتوازن كبير بين الدفاع والهجوم، مضيفا أن الروح والحماس اللذين أدى بهما لاعبو المغرب المباراة أمام بلجيكا كانا كلمة السر في تحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث.
وشدد على ضرورة توخي الحذر في اللقاء القادم، وعدم الاستهانة أمام كندا، مؤكدا أن المنتخب الكندي سيلعب دون ضغوط بعد تأكد خروجه من المونديال.
من جهته، قال سيد معوض، اللاعب السابق لنادي الأهلي المصري، إن منتخب المغرب يعد أحد أفضل منتخبات كأس العالم 2022، بعد المستوى الذي ظهر به خلال الجولتين الأولى والثانية، وبعدما أحرج منتخبات أوروبية عريقة مثل كرواتيا وبلجيكا.
وأضاف أن المنتخب المغربي واصل تقديم أدائه المميز في اللقاء الثاني على التوالي في المونديال، ونجح في تحقيق فوز غال على بلجيكا بثنائية نظيفة.
وأشاد لاعب الأهلي السابق بحارس مرمى المغرب منير المحمدي، الذي شارك بدلا من ياسين بونو في اللحظات الأخيرة قبل انطلاق اللقاء، مشددا على أنه أحد أسباب فوز منتخب المغرب على بلجيكا بعدما حافظ على نظافة شباكه، ولم يتأثر بدخوله اللقاء في وقت صعب.

و م ع

ماهو رآيك في الموضوع
قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: