بالصور..إحتجاج أمام حلبة سباق الخيل بالخميسات بسبب جمع عام

0

نظم منخرطو جمعية سباق الخيل بالخميسات, وقفة إحتجاجية أمام حلبة سباق الخيول بالخميسات, صباح يوم الأربعاء27 يناير 2021، وحسب تصريحات بعض المنخرطين، فإن هذه الوقفة نظمت بسبب التجاوزات القانونية لرئيس الجمعية وخرقه للقانون الأساسي بتوجيه استدعاءات الحضور للجمع العام إلى الأعضاء المناصرين له فقط وإقصاء باقي المنخرطين والأعضاء.

Capture décran 2021 01 30 à 00.09.33

هذه الوقفة التي شارك فيها أزيد من خمسين شخص ينتمون إلى الجمعية، من بينهم ملاك سلالات الخيول البربرية العربية، التي تعد من السلالات التي توجد بكثرة  بإقليم زمور، حيث عبروا عن شجبهم لتصرفات الرئيس وتعنته ورغبته في الاستمرار على كرسي رئاسة الجمعية رغما عن رغبة المنخرطين، ومن بين ما أثار حفيظة المنخرطين رغبته في إقصاء هذه السلالة من حلبات السباق بمكناس والخميسات.

في حين عبر نورالدين بالفيل وهو أمين مال سابق جمعية سباق الخيول بالخميسات، عن استنكاره الشديد الناتج عن غلق أبواب الحوار وإقصاء عدد من الأعضاء والمنخرطين الذين لهم الحق في التصويت وإبداء الرأي بخصوص مسيرة الجمعية والحقبة التي حكمها الرئيس وكما صرح السيد الحسين أوعقة بأنه تم إلغاء رابط الإتصال الذي توصل به يوم الثلاثاء وذلك بعد افتتاح الجمع حتى لا تعطى له الفرصة لإبداء ملاحظاته على الحسابات المغلوطة التي يتضمنها التقرير المالي.

Capture décran 2021 01 30 à 00.10.05

وبعد حضور السلطة وعلى رأسهم السيد باشا المدينة لمعاينة الوقفة الإحتجاجية التي قام بها الأعضاء المنخرطين وعدد من الملاكين المشاركين بسباقات الخميسات، حيث بعد تعالي أصوات المحتجين، غادر المكان الرئيس المنتهية ولايته باعطي الطاهر، رفقة عدد من الأعضاء، خوفا من تطور الأمر إلى الأسوأ.

إن مجموع المحتجين حسب بلاغ توصل به موقع مابريس، يستنكرون صمت الإدارة الوصية على القطاع لجميع هذه الخروقات وكذا تزوير المعلومات التي يوافيهم بها الرئيس ومدير الحلبة حول وضعية المنخرطين.

Capture décran 2021 01 30 à 00.10.30

جذير بالذكر، أن رئيس جمعية سباق الخيل بالخميسات،  تحايل على القانون الأساسي وقام بتنظيم جمع عام للجمعية بحضور عدد قليل من المشاركين في الجمع، وإقصاء باقي منخرطي الجمعية حيث أرسل إليهم رابط المشاركة عبر إحدى التطبيقات الخاصة بالاجتماعات عن بعد، في وقت متأخر من ليلة الثلاثاء، وهو الأمر الذي أغضب المحتجين خصوصا ان أغلبية المنخرطين يقيمون بالبوادي المجاورة لمدينة الخميسات، وليست لهم أي دراية بالتطبيقات الحديثة أو طريقة المشاركة في الجمع العام.

قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: