بالصور.. بعد مرور سنة على قتلها وتقطيعها ملف الخياطة يعود إلى الواجهة بتيفلت

0

عاد ملف الخياطة إلى الواجهة.., بعد مرور أزيد من سنة على وفاتها وتعود أحداث الواقعة إلى نونبر من سنة 2019, حيث وجد نصف أسفل من الجثة مقطوع الساقين, بإحدى الضيعات الفلاحية بجماعة مقام الطلبة تيفلت, كان قد تم نقلها بواسطة شاحنة من إحدى الأماكن المهجورة بتيفلت يتواجد بها  “ردم للبناء” دون إدراك سائق الشاحنة, ومن خلال الحمض النووي تم التعرف على طرف الجثة التي تعود لسيدة بمدينة تيفلت تشتغل في مجال الخياطة, في عقدها الثالث مطلقة وأم لطفل,  وقد تم الإعلان عن اختفائها من طرف عائلتها قبل الحادث.


ومنذ ذلك الوقت ورجال الشرطة القضائية بمدينة تيفلت والرباط يشتغلون في صمت, إلى حدود اليوم الأربعاء 9 دجنبر 2020 , عاد الملف “الخياطة” إلى الواجهة.



وسط حالة من الذهول لدى ساكنة تيفلت وبالضبط حي السلام, بعد استنفار المصالح الأمنية بمختلف ألوانها ورتبها, التي حلت إلى أحد المنازل بالحي المذكور, و حسب مصادر لموقع مابريس كان آخر منزل تقصده الضحية, وأن المصالح الأمنية توصلت إلى شخصين يشتبه تورطهما في الحادث ينحدران من مدينة الناضور, وكما عاين مراسل موقع مابريس من خلال تواجده بمسرح الجريمة توقيف سيدة وهي صاحبة المنزل وتم إخراج بعض الأدوات وثلاجة من المنزل وسط هتافات الساكنة شكرو من خلال عناصر الأمن الوطني و السيد عميد مفوضية تيفلت مررددين عاش الملك و شكرا حميد وهو عميد مفوضية تيفلت..

ترقبوا مزيدا من التفاصيل..

قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: