بسبب العقوبات الغربية على روسيا.. ألمانيا تتوقع الأسوء

0 450

قال وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك، الخميس، إن بلاده تتوقع أن تكون للعقوبات التي فرضها الغربيون على روسيا، ردا على غزوها اوكرانيا، “تداعيات كبيرة” على اقتصادها.
وأكد الوزير، في مؤتمر صحافي في برلين، بعد مباحثات اجراها مع اقطاب الاقتصاد الألماني أن “تأثير العقوبات والحرب يجعلنا نخشى أن يكون حتى للاضطرابات المحدودة تداعيات كبيرة”.
وأضاف أن هذه التأثيرات “متوقعة ويمكن ملاحظتها من الآن في شكل جزئي”، معتبرا أن ألمانيا “تواجه وضعا معقدا في شكل غير مسبوق منذ اعوام عدة”.
وأوضح الوزير أن “لدى الشركات الالمانية حوالى عشرين مليار يورو من الاستثمارات في روسيا”، علما أن “شركات التأمين لا تغطي منها سوى 7,4 مليارات يورو”.
ولتعويض هذه الخسائر، اعلن روبرت هابيك تخصيص بعض المساعدات للشركات الألمانية الموجودة في روسيا، ولكن من دون أن يحدد قيمة هذه المساعدات. وقال “سنضع برنامجا ائتمانيا (…) لتتمكن الشركات التي تواجه صعوبات من الاستفادة من نسب فائدة ملائمة من الدولة”.
وتأتي تداعيات النزاع في اوكرانيا بعدما واجهت ألمانيا لاشهر عدة وباء كوفيد-19، إضافة الى النقص في سلاسل الإمداد العالمية.
وبموجب العقوبات الشديدة التي فرضت على روسيا، أعلنت مجموعات ألمانية عدة تعليق عملياتها في هذا البلد ووقف توريد السلع اليه.
وقالت شركات تصنيع السيارات إنها تواجه مشاكل في سلاسل الامداد بسبب توقف عمل مزوديها الاوكرانيين.
وابدى هابيك تخوفه من “انكماش إذا لم يعد الاقتصاد الألماني قادرا على الانتاج، وهذا يعني أن يحصل السيناريو الأسوأ”، لكنه طمأن الى “اننا حكومة قادرة على التحرك، نحن بلد قوي (…) ونعمل لعدم حصول ذلك”.
وثمة قلق لدى برلين حيال تزويد اقتصادها بما يحتاج اليه من شحنات غاز، وخصوصا أن 55 في المئة من وارداتها على هذا الصعيد مصدرها روسيا.

ماهو رآيك في الموضوع
قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: