تسجيل صوتي لفضيحة( التعليم الأولي)في إطار برنامج أوراش الحكومي بمدينة تيفلت يصل إلى جهات عليا مسؤولة.

0 1٬173


عبد السلام أحيزون

علمت مصادرنا الخاصة من مصادر مطلعة أنّ فضيحة هزّت برنامج “أوراش” المخصص للدعم التربوي في إطار البرنامج الحكومي، وصلت أصداؤها وتفاصيلها إلى جهات عليا مسؤولة وطنياً.

وأضافت ذات المصادر أنّ تسجيلاً صوتياً يحمل في طياته العديد من المعطيات والتصريحات الخطيرة حول هذا البرنامج، قد انفجر مؤخراً في مدينة تيفلت، وأصبح حديث الشارع في تيفلت وإقليم الخميسات عامة.

وأكدت مصادرنا المطلعة أنّ مسجلي هذا التسجيل، الذين أحسّوا “بالحكرة”، تقدموا بطلب مؤازرة وشكوى لرئيس هيئة حقوقية وطنية في تيفلت.

وتحرّك رئيس الهيئة بدوره في إطار المسؤولية الملقاة عليه، لدقّ ناقوس الخطر، وتواصل مع السلطات المحلية لإبلاغها بهذه الفضيحة التي ستكون لها تداعيات شائكة ومتشعبة مع بداية الأسبوع القادم.

وتؤكد أخبار حصرية أنّ لقاءً سيعقد مع مسؤول الهيئة الحقوقية التي تتوفر على التسجيل حصرياً، مع ديوان وزير التربية والتعليم الأولي والرياضة في الرباط، وكذا المدير الجهوي المكلف بملف التعليم الأولي على المستوى الوطني.

ومن المنتظر أن يتمّ إحالة الملف كاملاً على أنظار النيابة العامة المختصة، بغرض فتح تحقيق دقيق ومفصل لما حمله التسجيل الصوتي من أمور خطيرة، ستُعصف برؤوس و”مافيا” برنامج “أوراش” وأسماء أخرى.

يُذكر أنّ المجلس الإقليمي للخميسات قد صادق خلال الأشهر القليلة الماضية على لائحة ثانية لتنزيل برنامج “أوراش”، ضمّت 35 جمعية وتعاونية، ليصبح العدد الإجمالي للمستفيدين خلال المرحلة الثانية 134، لتنفيذ هذا البرنامج الحكومي.

كما تجدر الإشارة إلى أنّنا سبق وأن نشرنا عموداً بعنوان “شرح ملح” تحدثنا فيه بكلّ مسؤولية وجرأة وحياد عن هذا البرنامج الحكومي للتشغيل المؤقت.

وكان مضمونه العام يدور حول ما إذا كان برنامج “أوراش” في إقليم الخميسات سيطيح ببعض الوجوه الجمعوية التي تتحدث أخبار متفرقة هنا وهناك عن فرض “أتاوات” (اقتطاعات) شهرية على بعض المستفيدين والمستفيدات منه في كلّ من الخميسات وتيفلت وسيدي علال البحراوي وهلما جرى، كما حدث بمدينة فاس مؤخراً بعد إحالة جمعويين وآخرين على السجن بتهمة التلاعب بأموال ذات البرنامج.

ماهو رآيك في الموضوع
قد يعجبك ايضا

اترك رد