تصاعد الاشتباكات والعمليات العسكرية في غزة: تدمير 43 آلية عسكرية ومقتل 15 جنديًا إسرائيليًا

0 729

أعلن أبو عبيدة الناطق الرسمي باسم كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، عن تدمير 43 آلية عسكرية، وقتل 15 جنديا إسرائيليا من نقطة الصفر.
وشهد اليوم الـ121 من الحرب الإسرائيلية على غزة احتدام المعارك في قلب مدينة غزة وفي خان يونس جنوبي القطاع، بينما وجَّهت فصائل المقاومة الفلسطينية ضربات جديدة لقوات الاحتلال.
وواصل الجيش الإسرائيلي قصف وقنص المدنيين في مناطق عدة بالقطاع، ما أسفر عن سقوط شهداء جدد، مما رفع حصيلة الشهداء الإجمالية منذ بدء العدوان إلى 27 ألفا و365، والمصابين إلى 66 ألفا و630.
عمليات المقاومة
وقال أبوعبيدة في بيان على تطبيق “تيلغرام”، إن القسام تمكنت من قنص ضابط وجندي إسرائيليين، وإيقاع عشرات آخرين بين قتيل وجريح، وتفجير نفق في عدد من جنود الاحتلال.
وأضاف أن مقاتلي القسام استولوا على 4 طائرات دون طيار، ودكّوا حشودا عسكرية بقذائف الهاون في كل محاور القتال، كما أن مجاهدينا وجّهوا رشقة صاروخية مكثفة نحو تل أبيب ومحيطها.
وقالت القسام، اليوم الأحد، إنها استهدفت 3 دبابات إسرائيلية من نوع ميركافا بقذائف الياسين 105 في منطقة الصناعة جنوب غرب مدينة غزة.
وأضافت أنها استهدفت مجموعة من جنود الاحتلال تحصّنت داخل منزل جنوب غربي المدينة، وأوقعتهم بين قتيل وجريح، كما أكدت استهداف 3 دبابات أخرى، وجرافة عسكرية بقذائف الياسين 105 في حي الصبرة.
من جانبها، أعلنت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، أن مقاتليها أوقعوا قوة إسرائيلية في كمين محكم بخان يونس جنوبي قطاع غزة، وقتلوا جنديين وأصابوا آخرين.
كما استهدفت، في وقت سابق، جرافة لقوات الاحتلال في حي الأمل، وأكدت أن عناصرها اشتبكوا مع قوات الاحتلال، وأوقعوا قتلى وجرحى في صفوفها، وبثت سرايا القدس صورا لمسيّرة إسرائيلية، قالت إنها أسقطتها خلال قيامها بمهام استخبارية جنوب غرب خان يونس.
اعترافات الاحتلال
في المقابل، قال الجيش الإسرائيلي إن 5 عسكريين أصيبوا في معارك بقطاع غزة خلال الساعات الـ24 الماضية، مما يرفع عدد الضباط والجنود الإسرائيليين الذين أصيبوا منذ بداية الحرب إلى 2770.
وأعلن الجيش الإسرائيلي مقتل أحد جنوده من كتيبة الهندسة خلال معارك الليلة الماضية جنوبي قطاع غزة.
وبذلك يرتفع عدد قتلى الجيش الإسرائيلي المعلن عنهم إلى 562 منذ إطلاق عملية طوفان الأقصى، وبدء الحرب على غزة في السابع من أكتوبر الماضي.
وكان الجيش الإسرائيلي قد ذكر أن وحدة النقل العملياتي التابعة له نفّذت أكثر من 1500 عملية لإجلاء الجنود الجرحى في معارك القطاع، بينما قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” إن الجيش الإسرائيلي يتعامل منذ بداية الحرب مع آلاف الطلبات من الجنود الذين يطلبون المساعدة النفسية.
كما كشف موقع “والا” الإسرائيلي في وقت سابق أن نحو 4 آلاف جندي اعتُرف بإصاباتهم بإعاقات منذ بدء الحرب على قطاع غزة.
ويُشار إلى أن إسرائيل تتكتم على خسائرها الحقيقية في المعارك الدائرة في قطاع غزة، وسط تسريبات من مستشفيات إسرائيلية تفيد بأنها تستقبل أعدادا أكبر مما يعلن عنه من المصابين.
توضيح حماس
وبخصوص الأنباء المتداولة حول مفاوضات التهدئة بين إسرائيل وحماس، نفى مصدر قيادي بالحركة صحة الأخبار المتداولة حول رفض الحركة لمقترحات وقف إطلاق النار.
وطالب المصدر القيادي الإعلام بـ”الحذر وعدم الوقوع بشرك الإعلام الإسرائيلي الذي يهدف لإرباك الشارع الفلسطيني”.
وأضاف: “نحن في المرحلة النهائية للمشاورات الداخلية ومع الفصائل بشأن المقترح الذي تسلمناه، وسنرد قريبا”.

  • الجزيرة + وكالات
ماهو رآيك في الموضوع
قد يعجبك ايضا

اترك رد