حقوقيون بآسفي يطالبون بفتح تحقيق مع صحفي بتهمة الإعتداء على حرمة ميتة أثناء انتشالها من مياه البحر

0

نددت الهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان – الفرع الإقليمي بأسفي – بخبر إقدام إحدى المواقع الالكترونية بالمدينة على إظهار جثة سيدة على البث المباشر أثناء انتشالها من مياه البحر وهي عارية تماما .

واعتبرت الهيئة الحقوقية في بيان لها أن الصحافي الذي وثق لحظة انتشال الفقيدة التي قضت نحبها منتحرة بكورنيش اسفي عبر تقنية “اللايف” عبر صفحة موقعه على الفيسبوك تعمد ذلك دون مراعاة لا لحرمة الميتة ولا لعائلتها ولا لشعور وإحساس المتتبعين للمباشر الذين استنكروا ما أقدم عليه من فعل منافي لأخلاق المهنة .

وأضاف البيان أنه “إذا كانت الصحافة تزود الأفراد والجماعات بالمعلومات التي يحتاجونها في حياتهم وتساهم في صنع القرارات على جميع المستويات وتحمي المجتمع من كل ما يمكن أن يساهم في إيذائه وتشويهه من أفكار هدامة وسلوكيّات منحرفة ومشبوهة ، فالصحافي وفي إطار مهمته النبيلة لابد أن يكون مدربا ومؤهلا يعرف حقوقه وواجباته في مهنة الصحافة و أن يكون مدربا ومؤهلا ملما بكل حقوقه وواجباته في مهنة الصحافة والأهم نقل الأخبار بمصداقية وأمانة لمنع أي تشويه وتحريف في الحقائق أو استغلالها “.

واستنكر البيان ماوصفه بوجود بعض الدخلاء المحسوبين على الجسم الصحافي بأسفي وبعض المواقع الالكترونية التي حادت عن الطريق الصحيح يتميز عملها بالعشوائية والمحسوبية واستغلال مهنة الصحافة لخدمة مصالح خاصة أو مصالح فئة وجماعة معينة .

وطالبت الهيئة الحقوقية من النيابة العامة فتح تحقيق في تجاوزات الصحافي المذكور والذي تمادى في الاستهزاء والاستهتار بمهنة الصحافة ولم يرجعه الحكم الصادر في حقه مؤخرا بخصوص قضية ” المرحوم البحار الحسوة ” الذي تم الاستهزاء به خلال فترة الحجر الصحي .

قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: