شرح ملح: ” واقع إقليم الخميسات: رهين مسؤولين لامبالين لا إحساس لديهم بالمسؤولية ومببدي المال العام “

0 380

بلا زواق أو تغطية الشمس بالغربال….

بعيدا عن سياسة” كولوا العام الزبن” و”ضريب البندير ” و الإلهاء لعدم مناقشة القضايا الكبرى، الإجتماعية والاقتصادية والسياسية والجمعوية لإقليم الخميسات… الذي نعتز بالانتماء إليه فلبا وقالبا..أحب من أحب و كره من كره…بعيدا عن لغة الخشب وفي سياقات مختلفة لما حمله هذا العمود من إشارة لمجموعة من مشاكل و مايقع في هذه البقعة الأرضية من مملكتنا المغربية…إقليم الخميسات..

اليوم تم تلخيص واقع إقليم الخميسات وبلا ماكياج و بدون بعض (صحافة كولشي زوين وفوق زوين وديما زوين…)..واقع معاش محض واقعي… مهما محاولات تبخيسه من طرف من يهمهم الأمر على المستوى الإقليمي خاصة….وفي ظل( عشر سنوات عجاف….).كانت
مشاكل إقليم الخميسات على طاولة تشريح الجبهة الإجتماعية المحلية…التي عقدت لجنة المتابعة للجبهة الإجتماعية المحلية بالخميسات اجتماعها العادي يوم الخميس 28 مارس 2024، بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالخميسات،

لمن يهمهم الأمر…..وفي ظل “عشر سنوات عجاف”.. ..ولكي نكون صريحين معكم وبس ..فيها فقط نقطة الضوء الوحيدة …..أموال/مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية المشروع الملكي ديال سيدنا الملك محمد السادس نصره الله.

…… لمن يهمهم الأمر: بلاغ صادر خلال الإجتماع السالف ذكره أعلاه…تم التداول في مختلف الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية عامة، وبشكل خاص واقع التهميش والإقصاء والحيف والبؤس والحكرة والتخلف الذى يعيش تحت وطأتها إقليم الخميسات في ظل غياب أية مؤشرات تسمح بوضعه على سكة التنمية الحقيقية،رغم ما يزخربه من ثروات طبيعية متنوعة (معادن، مياه، غابات…) ومؤهلات بشرية”….حسب ذات البلاغ..
الذي اضاف أنه “بالرغم من الموقع الجغرافي الإستراتيجي لإقليم الخميسات،وتواجده بإحدى جهات المغرب الكبرى، جهة الرباط سلا القنيطرة،فإنه لا يحظى بأية فرصة للإستفادة ولو بفرصة “ضئيلة” من” المشاريع” و’الاستثمارات’ التي ترصدها الحكومة ووزارة الداخلية للعديد من الأقاليم والمدن.مما يكرس واقع التهميش التاريخي والممنهج لمنطقة زمور.. والأنكى، أن مصير هذا الإقليم يبقى رهينة للفساد والمفسدين وناهبي ومببدي المال العام، وبمسؤولين لا مبالين لا إحساس لديهم بالمسؤولية وبقضايا الساكنة وبمجالس جماعية تفتقد للشرعية والبوصلة بعلاقة مع النزاهة والتدبير الشفاف للشأن المحلي… وبالتالي أحكمت قبضتهم على كل المجالات والميادين دون حسيب أورقيب”…..وختم البلاغ مضمونه بخلاصة اجتماع لجنة المتابعة التي أقرت ما يلي:

1- إعداد أرضية تتضمن برنامج عمل الجبهة المحلية للفترة المقبلة مدقق الأهداف والوسائل وآليات المتابعة.
2- تنظيم ندوة حول الواقع التنموي بالإقليم.
3- الانخراط في كل المحطات والأشكال النضالية التي تقررها السكرتارية الوطنية للجبهة الإجتماعية على الصعيد الوطني”.

لن نطيل ولن نحلل ولن نختم..الآن..

لكن نقول لمن يهمهم الأمر إقليميا….مع كامل الإحترام طبعا
…هل لديكم أجوبة واقعية وجراة و(جدية) و التي نادى بها عاهل البلاد الملك محمد السادس ايده الله…أن تكذبوا هذا البلاغ. ؟؟

ماهو رآيك في الموضوع
قد يعجبك ايضا

اترك رد