طفل يناشد المغاربة التبرع بالملابس من أجل إنقاذ ساكنة قريته من قساوة البرد

0

يعيش الكثير من ساكنة المغرب العميق، خاصة في هذه الفترة من كل سنة، ظروفا صعبة في ظل موجة البرد القارس التي تجتاح هذه المناطق التي تغطت بأكملها بالثلوج، وهو الأمر الذي يعمق معاناتهم ويزيد محنهم.

ففي الوقت الذي يحظى فيه العديد من الأطفال برعاية خاصة تأمن جميع احتياجاتهم، نجد أطفال آخرين ينخر البرد القارس أجسادهم، حيث يبقى الحل الوحيد بالنسبة لهم هو طلب النجدة والتذكير بمعاناتهم أملا في العثور على قلوب رحيمة تخفف من أزمتهم.

البرد والثلج، دفع أحد أطفال منطقة آيت عباس ضواحي أزيلال، لإطلاق نداء في شريط فيديو، يناشد من خلاله المغاربة التبرع بملابس تدفئهم وتخفيف أثار البرد القارس التي بدت واضحة على ملامحه.

وأثارشريط الفيديو الذي تداوله نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، تفاعلا كبيرا من قبل المغاربة الذين عبروا عن تأثرهم و تعاطفهم مع الطفل الذي يعيش ظروفا صعبة، موجهين انتقاذات لاذعة للمسؤولين الذين تركوا أصحاب هذه المناطق يعيشون التهميش والفقر ولا يتوفرون على أبسط الحقوق.

قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: