عشرات الآلاف من المحتجين يحتلون شوارع العالم دعما لـ فلسطين

0 236

تظاهر عشرات الآلاف من المحتجين في دول بمنطقة الشرق الأوسط وأنحاء من آسيا وأوروبا والولايات المتحدة، الجمعة، دعما للفلسطينيين وللتنديد بإسرائيل التي تكثف ضرباتها على قطاع غزة ردا على هجمات حركة المقاومة الإسلامية “حماس”.

في الوقت نفسه نظمت جاليات يهودية في فرنسا وأماكن أخرى مسيرات تضامنا مع إسرائيل التي تعرضت لأكثر الهجمات دموية في تاريخها مطلع الأسبوع.

وظهر تعاطف ودعم قوي لإسرائيل من حكومات غربية والكثير من المواطنين بسبب هجوم “حماس” لكن رد إسرائيل أثار أيضا الغضب خاصة في أغلب دول العالمين العربي والإسلامي.

وفي تركيا تجمعت حشود أمام المساجد وهتفوا ضد إسرائيل وأشادوا بـ”حماس”، كما رُفع علم فلسطيني ضخم فوق احتجاج في العاصمة الإيطالية روما.

ونُظمت مظاهرات في مدن أوروبية أخرى تشمل مسيرة في براباند في الدنمرك وفي برلين حيث ألقت الشرطة القبض على بعض المحتجين.

ومنعت ألمانيا وفرنسا المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين، وقالت العديد من الدول الأوروبية الأخرى إنها كثفت الأمن حول المعابد والمدارس اليهودية خشية تحول الاحتجاجات إلى العنف.

وأبدى محتجون في الولايات المتحدة تضامنهم مع جانبي الصراع، مع تعزيز المدن الكبرى من نيويورك إلى لوس انجليس وجود الشرطة في المناطق السكنية لليهود والمسلمين.

وفي واشنطن شارك نحو 200 من الجالية اليهودية الأمريكية في مسيرة لدعم إسرائيل في ساحة الحرية بالمدينة حيث نصبت الشرطة سياجا واقيا في الليلة السابقة.

وفي نيويورك تجمعت حشود من المتظاهرين قرب ساحة تايمز مطالبين باستقلال فلسطين ومنددين برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

صرخات ألم

في بغداد، شارك عشرات الآلاف من العراقيين في مسيرة في ساحة التحرير بوسط المدينة وهم يلوحون بأعلام فلسطين وأحرقوا علم إسرائيل وهم يهتفون بشعارات مناهضة لها وللولايات المتحدة.

وقال أحد المتظاهرين وهو معلم في الخامسة والعشرين من عمره “مستعدون للانضمام للقتال وتخليص الفلسطينيين من الفظائع الإسرائيلية”.

وكان يحيط جسده بكفن أبيض مثل معظم المتظاهرين للرمز إلى استعدادهم للقتال حتى الموت.

وفي إيران ذكر التلفزيون الرسمي أن مسيرات نظمتها الدولة أقيمت في أنحاء البلاد دعما لحركة “حماس” وتنديدا بالقصف الإسرائيلي لغزة. وإيران واحدة من أعداء إسرائيل الرئيسيين وحكومتها من الداعمين الأساسيين لـ”حماس”.

وردد المتظاهرون خلال المسيرات هتافات “الموت لإسرائيل. الموت للصهيونية” وكان كثيرون يحملون الأعلام الفلسطينية ورايات جماعة حزب الله اللبنانية.

ووصفت وسائل الإعلام الرسمية المسيرات الإيرانية بأنها “صرخات ألم مشترك… ألم سحق النظام الصهيوني (إسرائيل) للإنسانية”.

وفي إندونيسيا، انضم رجل الدين الإسلامي أبو بكر باعشير العقل المدبر المشتبه به لتفجيرات بالي عام 2002 التي أسفرت عن مقتل 202 شخص، إلى عشرات الأشخاص في مسيرة ضد إسرائيل في مدينة سولو بإقليم جاوة.

وقال في كلمة أمام المتظاهرين الذين كانوا يلوحون بالأعلام الفلسطينية “لا يمكن أن نكون ضعفاء في مواجهة إسرائيل.. نأمل أن يكون هناك من بين هؤلاء الشباب من هم على استعداد لإرسالهم إلى (الأراضي الفلسطينية)”.

وفي داكا

عاصمة بنغلادش، ردد نشطاء مسلمون شعارات خلال احتجاج أقيم بعد صلاة الجمعة للتنديد بما تقوم به إسرائيل تجاه الفلسطينيين.

ونظم أعضاء الجالية الإسلامية في اليابان احتجاجا بالقرب من السفارة الإسرائيلية في طوكيو ورفع المشاركون لافتات وهتفوا بشعارات مثل “إسرائيل إرهابية” و “فلسطين حرة”.

وفي سريلانكا رفع المتظاهرون لافتات كتب عليها “فلسطين لن تسيري وحدك أبدا”.

وخرج المتظاهرون أيضا إلى الشوارع في الجزء الخاضع للهند من إقليم كشمير على الرغم من إلغاء صلاة الجمعة في المسجد الرئيسي في سريناجار عاصمة الإقليم لتجنب الاضطرابات. ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها “اللهم احفظ إخواننا وأخواتنا في غزة وفلسطين”.

ومن المقرر تنظيم مسيرات في روما وميونيخ وإسطنبول وبلغراد ومدن أخرى دعما للفلسطينيين واحتجاجا على قصف غزة.

*صلوات من أجل السلام

وعلى الجانب الآخر من الصراع، من المقرر أن ينظم اليهود في مدن أوروبية وقفات احتجاجية ومسيرات دعما لإسرائيل.

وفي وارسو، من المقرر أن يقود كبير حاخامات بولندا، مايكل شودريتش، صلاة متعددة الطوائف في وسط المدينة من أجل إحلال السلام.

ومن المقرر أن يجتمع أعضاء الجالية اليهودية في فرنسا في أكبر كنيس في باريس استعدادا لاستقبال يوم السبت المقدس عند اليهود.

وفي هولندا أغلقت السلطات المدارس اليهودية أمس الجمعة لأسباب تتعلق بالسلامة كما جرى إغلاق مدرستين يهوديتين في لندن.

وفي ألمانيا ألغى ناشطون من جماعة “لاست جينيريشن” الجيل الأخير المدافعة عن البيئة احتجاجات مزمعة، قائلين إنهم لا يريدون تشتيت الشرطة عن مهمة حماية اليهود والمنشآت اليهودية.

ماهو رآيك في الموضوع
قد يعجبك ايضا

اترك رد