علاج جديد لسرطان الرئة ببريطانيا يصفه العلماء بـ”طوق النجاة”

0 427

من المقرر أن يصبح المرضى في إنجلترا المصابون بنوع نادر وخطير من سرطان الرئة أول الحاصلين على عقار جديد في أوروبا لعلاج هذا المرض، فيما وصفه علماء بأنه يمثل “طوق نجاة للمرضى”، وذلك طبقاً لما أوردته صحيفة The Times البريطانية، السبت 19 مارس 2022.
وأظهرت التجارب على علاج Mobocertinib، الذي يأخذ شكل حبوب دواء، أنه “يوفر للمرضى عامين إضافيين من الحياة”، وسيكون نحو 100 مريض مصاب بنوع متقدم من سرطان الرئة مدفوع بالطفرات ولا يمكن إزالته جراحياً مؤهلين للحصول على الدواء كل عام بعد خضوعهم للعلاج الكيميائي، فيما يصيب هذا النوع من السرطان بنسبة كبيرة الشباب وغير المدخنين.
بينما يستهدف علاج Mobocertinib، الذي تصنعه شركة Takeda، على وجه التحديد، الطفرة ذات الصلة عن طريق منع أنزيم معين من العمل؛ مما يؤدي إلى إبطاء نمو الخلايا السرطانية.
في حين أبرم مسؤولو الصحة في المملكة المتحدة، بما في ذلك هيئة الخدمات الصحية الوطنية NHS England والمعهد الوطني للتميز في الرعاية الصحية، صفقة مع شركة Takeda في إطار Project Orbis، وهو تعاون دولي بين منظمي الأدوية في المملكة المتحدة والولايات المتحدة وأستراليا وغيرها؛ يهدف إلى تسريع عملية الموافقة على علاجات السرطان الواعدة، وسيصبح متوفراً في غضون أسابيع
من جهتهم، قال المسؤولون إنَّ الدواء سيصبح متوفراً في غضون أسابيع “على أساس الميزانية المحايدة إلى هيئة الخدمات الوطنية البريطانية، بينما يكمل المعهد الوطني للتميز في الرعاية الصحية تقييمها المستمر”.
وقال البروفيسور ستيفن بويس، مدير البرنامج الطبي الوطني في هيئة الخدمات الصحية الوطنية: “هذه أخبار رائعة. المرضى في إنجلترا الذين يعانون من هذا النوع النادر للغاية من سرطان الرئة العدواني سيكونون أول من يتلقون هذا العلاج المُغيِّر لقواعد اللعبة في أوروبا بفضل صفقة أخرى أبرمتها هيئة الخدمات الوطنية البريطانية”.
بويس تابع: “نحن إزاء تحول كبير في أدوية سرطان الدم، التي تغير الحياة، إلى العلاجات الجديدة لسرطان الرئة، هذه هي الأحدث في قائمة طويلة من الصفقات التي أبرمناها لتوفير أحدث علاجات السرطان للمرضى، بسعر في متناول دافعي الضرائب”.
كما أشار إلى أن “هيئة الخدمات الصحية الوطنية تواصل إعطاء الأولوية لرعاية مرضى السرطان طوال فترة الوباء، وأنا أحث أي شخص لديه مخاوف على التقدم والخضوع للفحص”.
بدوره، وصف ساجد جافيد، وزير الصحة البريطاني، العلاج بأنه “متطور” وطوق نجاة للمرضى المعنيين، فيما أضاف: “لقد سمحت لنا اتفاقية الوصول المبكر من خلال Project Orbis بإتاحة هذا الدواء في جدول زمني متسارع؛ وهو مثال رائع على التعاون العالمي بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لضمان حصول المرضى في المملكة المتحدة على أفضل رعاية وعلاج ممكن للسرطان”.
يُشار إلى أنَّ سرطان الرئة هو ثالث أكثر أنواع السرطانات شيوعاً، والسبب الأكثر شيوعاً للوفاة من السرطان في بريطانيا.
هذا النوع من السرطان يحدث عندما تتشكل خلايا السرطان في أنسجة الرئة، وتنتشر إلى الغدد الليمفاوية القريبة، أو إلى أجزاء أخرى من الجسم بالقرب من الرئتين.

ماهو رآيك في الموضوع
قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: