فضيحة.. سلطات فاس تعرض 18 ألف درهما على مواطن لإفراغ منزله المتكون من طابقين

0

في واقعة غريبة تفاجأ مواطن يقطن بحي مولاي عبد الله بمدينة فاس، بهزالة مبلغ التعويض الذي تقترحه عليه السلطات المحلية من أجل إفراغ بيته المكون من طابقين بالإضافة لطابق أرضي به دكان .

وحسب تصريحات زوجة المواطن التي تواصلت مع “نون بريس”، فالسلطات المحلية اقترحت على زوجها مبلغ 18 ألف درهما من أجل الإفراغ، دون مراعاة للوضع الاجتماعي المتأزم والصعب الذي تعيشه أسرته ، بعد توقفه عن العمل منذ بداية الجائحة بسبب توقف النشاط السياحي بالمدينة والذي كان يعتبر مورد رزق أساسي له .

ولم تستوعب الأسرة المبلغ المقترح من طرف السلطات، خاصة وأن المبلغ لا يكفي حسب تصريحات الزوجة حتى لكراء سنة واحدة، وهو ما جعلهما يطرحان العديد من الأسئلة حول قيمة الدعم المقدم لهما وإذا ما كانت جهات ما قد تلاعبت فيه، خاصة وأن المبالغ التي قدمتها السلطات لبعض المواطنين قصد إفراغ بيوتهم في أحياء مجاورة لا تقل عن 60000 ألف درهم على حد تعبيرها. .

وأضافت المواطنة  مستغربة  في تصريحات “لنون بريس”، من هزالة المبلغ  مؤكدة أنها وبعد توقف زوجها عن العمل  بسبب الجائحة  اضطرت للخروج بحثا عن لقمة العيش لأطفالها،  فإدا بها تتفاجأ بقرار السلطات التي ستكون نتيجته الحتمية هو تشريد أسرتها.

واتهمت المواطنة (ح.ب) السلطات المحلية بترويع أطفالها الصغار بشكل يومي من خلال تهديد أسرتها بإفراغ البيت بالقوة إذا لم يوافق زوجها على المبلغ المقترح  عليه.

وهددت المتحدثة ذاتها في تصريحات لـ “نون بريس”،  بالاعتصام  في الشارع العام رفقة أطفالها الستة، إذا لم يتم إنصافها وتعويضها بسكن لائق يحترم آدمية أسرتها الصغيرة ، مشددة على أن ورغم أن بيتها في وضعه الحالي ليس في أفضل حال ولكن على الأقل يقي أسرتها من الشمس والمطر ، ويوفر عليها تكاليف الكراء.

وأكدت بأنها لا تعترض على الإفراغ لكن لا يمكن أن تفرغ بيتها مقابل مبلغ 18 ألف درهم لتجد نفسها بعد ذلك عرضة للتشرد رفقة أطفالها الصغار.

قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: