مقتل جندي مغربي ينتمي لبعثة حفظ السلام في جمهورية إفريقيا الوسطى (مينوسكا)

0

أعلنت الأمم المتحدة، عن مقتل جنديين من أفراد بعثتها لحفظ السلام في جمهورية إفريقيا الوسطى (مينوسكا)، اليوم الاثنين، وهما جندي مغربي وغابوني، على بعد 17 كم من بانغاسو (محافظة مبومو) في أعقاب كمين نصبته عناصر من مجموعات التحالف المسلحة لقافلتهم.77

وحسب بلاغ صحفي للأمم المتحدة، فإن الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في جمهورية إفريقيا الوسطى ورئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى، مانكور ندياي، أدان بـ “شدة هذا الهجوم الذي نفذه على وجه الخصوص مقاتلو اتحاد الوطنيين الكونغوليين ومناهضي بالاكاس، أعضاء تحالف الجماعات المسلحة”.
وشدد الممثل الأممي، وفق ذات المصدر، على أن “بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى ستعمل مع سلطات جمهورية أفريقيا الوسطى حتى يتم القبض على مرتكبي جرائم الحرب هذه والمتواطئين معهم ومحاسبتهم على أفعالهم أمام العدالة”.
وأعرب الممثل الخاص للأمين العام، عن تقديره لجنود حفظ السلام المفقودين، وقدم تعازيه لأسر الضحايا والوحدات الغابونية والمغربية، وكذلك حكومة الغابون والمملكة المغربية، وقال: ” لقد دفعت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى ثمناً باهظاً، حيث سقط سبعة من حفظة السلام في خدمة السلام، منذ شن هجمات منسقة ومتزامنة من قبل أنتي بالاكا، و 3 آر ، ولجنة السياسة النقدية، واتحاد الوطنيين الكونغوليين، حلفاء الرئيس السابق فرانسوا بوزيزي”..
وأضاف: أن “بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى لا تزال ملتزمة بمتابعة ولايتها المتمثلة في حماية السكان المدنيين وتأمين الانتخابات”، وزاد مواصلا: “كما نحيي المدنيين والعاملين في المجال الإنساني وأفراد قوات الدفاع والأمن في جمهورية أفريقيا الوسطى، ضحايا هذا العنف”.

ويعتبر المغرب هو البلد الثاني عشر الذي يساهم في قوات عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة. وينخرط حاليا أكثر من 2145 جنديا مغربيا في بعثات الأمم المتحدة في جمهورية أفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجنوب السودان

%d مدونون معجبون بهذه: