مهرجان عين الجوهرة: عرس تقليدي يجمع الفروسية والتراث

0 182

عين الجوهرة سيدي بوخلخال، 7 يوليو 2024: عاشت ساكنة جماعة عين الجوهرة سيدي بوخلخال ومدنها المجاورة على وقع فعاليات مهرجان التبوريدة في نسخته الحادية عشر، الذي نظمته الجماعة بشراكة مع جمعية الأمل للفروسية تحت شعار “التبوريدة إرث شعبي في خدمة التنمية”.

وشهد المهرجان مشاركة 41 سربة من مختلف جماعات إقليم الخميسات وسلا والقنيطرة، حيث تنافست في إبداع لوحات فنية رائعة من خلال عروض الفروسية التقليدية وفنون التبوريدة الأصيلة، وسط حضور جماهيري غفير من مختلف أنحاء المنطقة.

وتميزت هذه الدورة بتنظيم محكم وتنسيق رائع من طرف المجلس الجماعي لعين الجوهرة سيدي بوخلخال، بالتعاون مع السلطات المحلية ورجال الأمن، مما ساهم في إنجاح المهرجان وخلق أجواء احتفالية مميزة.

وأكد رئيس الجماعة، السيد محمد العريفي، على أهمية هذا المهرجان في الحفاظ على الموروث الثقافي المغربي الأصيل، وتعزيز قيم التضامن والوحدة الوطنية، وتنشيط السياحة في المنطقة. كما أشار إلى أن المهرجان أصبح رافعة اقتصادية مهمة للجماعة، حيث يساهم في خلق فرص عمل جديدة وتحسين الدخل القروي.

وعبر السيد العريفي عن شكره وتقديره لجميع المساهمين في إنجاح المهرجان، من أعضاء المجلس الجماعي إلى اللجنة المنظمة والسربات المشاركة ووسائل الإعلام والجمهور الكريم.

مهرجان التبوريدة: تقليد عريق ورمز للهوية

يعد مهرجان التبوريدة تقليدا عريقا راسخا في ذاكرة المغاربة، حيث يجمع بين الفروسية والمهارة والبسالة. ويهدف المهرجان إلى الحفاظ على هذا التراث الأصيل ونقله للأجيال القادمة، كما أنه يساهم في تعزيز التبادل الثقافي بين مختلف المناطق بالمغرب.

وتشكل عروض التبوريدة لوحات فنية رائعة تجسد مهارة الفرسان في التحكم بخيولهم وإطلاق النار بدقة، بينما يرددون الأهازيج والقصائد التي تحيي البطولات والأمجاد.

مهرجان عين الجوهرة سيدي بوخلخال: وجهة ثقافية وسياحية مميزة

يعد مهرجان عين الجوهرة سيدي بوخلخال للتبوريدة وجهة ثقافية وسياحية مميزة تجذب الزوار من مختلف أنحاء المغرب والعالم. ويوفر المهرجان فرصة فريدة للتعرف على هذا التراث العريق عن قرب، والاستمتاع بالعروض الفنية الرائعة والفعاليات المتنوعة التي تقام على هامش المهرجان.

ماهو رآيك في الموضوع
قد يعجبك ايضا

اترك رد