نشطاء يتضامنون مع حارس الوداد بالمطالبة بتشديد العقوبات على المجرمين عوض الدعوة لإلغاء عقوبات الزنا

0

لازالت تداعيات الاعتداء الشنيع الذي تعرض له بدر أنور قدميري، حارس مرمى نادي الوداد ابيضاوي لأقل من 17 عاما ، تلقي بظلالها على النقاشات على مواقع التواصل الاجتماعي .

حارس النادي الأحمر الذي تعرض لاعتداء بالسلاح الأبيض من طرف لصوص حاولوا سرقة هاتفه وتسببو له في قطع على مستوى أربطة وأعصاب اليد اليسرى حضي بتعاطف كبير من طرف المغاربة الذين عبروا عن امتعاضهم من الاعتداء الشنيع الذي تعرض له الشاب الذي بات مستقبله الكروي مهددا بعد الإصابة البليغة التي تعرض لها .

حملة التضامن الواسعة مع حارس الوداد دفعت نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي للمطالبة بتشديد العقوبات الحبسية ضد المجرمين واللصوص الذين يشهرون أسلحتهم في وجه المواطنين ويعرضونهم لاعتداءات في الشارع العام في واضحة النهار.

ودعا النشطاء لردع المجرمين وجعلهم عبرة لكل من سولت له نفسه الاعتداء على المواطنين وتهديد أمنهم وترويع نفوسهم بغاية السرقة مطالبين بإعادة النظر في العقوبات الحبسية ضد هذه النوعية من البشر بغاية ضمان الأمن للمواطنين .

وانتقد النشطاء بالمقاتبل دعوة البعض لإسقاط الفصل 490 من القانون الجنائي والذي ينص على أن “كل علاقة جنسية بين رجل وامرأة لا تربط بينهما علاقة الزوجية تكون جريمة فساد ويعاقَب عليها بالحبس من شهر واحد إلى سنة” مؤكدين على أن الأولوية بالنسبة للمغاربة هي ضمان الأمن واستصدار قوانين رادعة للإجرام عوض الانشغال بقضية تافهة كقضية الزنا والسعي لإباحة الجنس خارج إطار مؤسسة الزواج .

قد يعجبك ايضا
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه: