وفاة عبد الوهاب بلفقيه.. والحقيقة الخفية وراء الحادث

0 682

خلافا لما ادعته شائعات متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن عبد الوهاب بلفقيه، المرشح السابق لحزب الأصالة والمعاصرة لرئاسة جهة كلميم-واد نون، لم يتعرض لإطلاق نار في كلميم. بل إنه حاول وضع حد لحياته في منزله بسيدي إفني يوم الثلاثاء 21 شتنبر.
شائعات مثيرة انتشرت اليوم الثلاثاء 21 شتنبر على مواقع التواصل الاجتماعي مفادها أن عبد الوهاب بلفقيه، المرشح السابق لحزب الأصالة والمعاصرة لرئاسة جهة كلميم-واد نون، تعرض لطلقات نارية.
“الخبر عار من الصحة”، هذا ما أكدته مصادر مطلعة في اتصال مع Le360. فالرئيس السابق لجماعة كلميم، الذي كان ينتمي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، والذي التحق في ما بعد بحزب الأصالة والمعاصرة الذي سحب منه التزكية في السباق على رئاسة الجهة، حاول الانتحار في منزله في سيدي إفني.
في الساعات الأولى من صباح يوم الثلاثاء 21 شتنبر، استخدم بندقيته لإطلاق النار على بطنه.
وبحسب المصادر ذاتها، فقد نُقل عبد الوهاب بلفقيه إلى مستشفى كلميم العسكري في حالة خطيرة للغاية وبعدها فارق الحياة .

360+ مواقع

ماهو رآيك في الموضوع
قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: