اغلاق مراكز الاقتراع في مصر بعد اليوم الاخير من التصويت على دستور جديد

0 100

– أغلقت مراكز الاقتراع في انحاء مصر مساء يوم الاربعاء بعد اليوم الثاني والاخير من التصويت في الاستفتاء على مسودة دستور جديد قد يمهد الطريق لترشح قائد الجيش عبد الفتاح السيسي لرئاسة البلاد.

وكانت عملية التصويت يوم الاربعاء اكثر سلمية بالمقارنة بالثلاثاء حين قتل تسعة اشخاص في اشتباكات لكن مسؤولين قالوا إن الشرطة القت القبض على 79 شخصا على الاقل اثناء احتجاجات لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين. وأفادت وزارة الداخلية ان 444 شخصا القي القبض عليهم بسبب “عرقلة عملية الاستفتاء” على مدى يومي التصويت.

وعزل السيسي مرسي في يوليو تموز بعد احتجاجات حاشدة على سياساته.

وقالت وسائل الاعلام الرسمية ان مراكز الاقتراع أغلقت وأن فرز الاصوات بدأ وأن نتائج غير رسمية قد تبدأ الظهور خلال ساعات.

وكان من المتوقع اقرار الدستور بسهولة. ولم تكن هناك اشارة على حملة تذكر ضده بعد اجراءات حكومية مشددة ضد جماعة الاخوان. وقالت جماعات لحقوق الانسان ان الحملات الداعية لرفض مسودة الدستور قمعت.

وتحذف المسودة صياغات إسلامية ظهرت في الدستور الذي اقر قبل عام تحت حكم مرسي الذي يخضع للمحاكمة حاليا. وتعمل ايضا على تقوية مؤسسات الدولة التي وقفت في وجه مرسي متمثلة في الجيش والشرطة والقضاء.

وبدا ان السيسي يربط بين اتخاذ قرار بشأن ترشحه للرئاسة وبين نتيجة الاستفتاء لكن محللين يقولون ان ترشحه يبدو امرا مفروغا منه.

ولم يوضح المسؤولون متى ستعلن نتائج الاستفتاء لكن المتحدث باسم اللجنة العليا للانتخابات هشام مختار قال لرويترز انه حسب القانون يجب ان تعلن النتائج خلال 72 ساعة من اغلاق مراكز الاقتراع.

وقالت السلطات المدعومة من الجيش ان الاقبال كان قويا لكن مؤيدي جماعة الاخوان قالوا ان دعواتهم لمقاطعة استفتاء “العار” لقيت استجابة.

(رويترز)

 

ماهو رآيك في الموضوع
قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: