أول مؤتمر صحفي لي ميخائيل خودوركوفسكي من ألمانيا

0 437

من العاصمة الألمانية برلين عقد صاحب الامبراطورية النفطية السابق ميخائيل خودوركوفسكي مؤتمره الصحافي الأول، غداة إطلاق سراحه بعد عشر سنوات من السجن بموجب عفو وقعه يوم الجمعة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وأثنى خودركوفسكي على كل من ساهم في الافراج عنه بما في ذلك وسائل الاعلام قائلا:

“أعتقد أن اهتمام وسائل الاعلام يضمن أن يكون عديد الأشخاص المسجونين بغير حق اليوم في روسيا في صحة جيدة ويمدهم بالأمل في أن يطلق سراحهم. وإنني أود أن أعبر عن امتناني الخاص ومن آخرين لما تبذلونه”.

وجرى اخراج خودوركوفسكي من سجنه في شمال غرب روسيا في عملية سرية تم الاتفاق على تفاصيلها خلف ابواب مغلقة بين السلطات الروسية والحكومة الالمانية، بوساطة وزير الخارجية الالماني السابق هانز ديتريش غينشير.

برز بيريزوفسكي في فترة الإصلاح الاقتصادي (البيريسترويكا) حيث عمل في مجال تجارة السيارات التي تنتجها شركة أوتوفاز الحكومية لصناعة السيارات. كما ترأس شركة وساطة (تدعى لوجوفاز) قامت بعمليات تصدير ومن ثم إعادة استيراد السيارات الروسية بشكل وهمي.

وجدير بالذكر عام 1994 ترأس بيريزوفسكي “تحالف سيارات كل روسيا” (AVVA) سيء الصيت حيث بادر إلى إطلاق مشروع “السيارة الوطنية”. والنتيجة كانت بيع أسهم لمصنع لم يتم إنشاؤه أصلاً وتكبد المستثمرون خسائر بنحو 50 مليون دولار.

ووفقاً لصحيفة كوميرسانت الروسية عام 2002 فإن اليهود الروس (من أمثال بوريس بيريزوفسكي) قد استفادوا بشكل هائل من خصخصة ممتلكات الدولة الروسية والتي بيعت لهم بأسعار بخسة. حيث تشير الصحيفة إلى أن أملاك اليهود الروس في الاقتصاد الروسي في ذلك الوقت بلغت 70% في قطاع النفط والغاز الطبيعي، 100% في قطاع السماد الزراعي، 80% في قطاع صناعة السيارات، %60 في قطاع صناعة الطيران المدني، %85 في قطاع الأخشاب، 70% في قطاع البنوك والمصارف، %80 في قطاع شركات التأمين، %65 في قطاع الإعلام المرئي والمكتوب والمسموع.[4] وقد أشارت بعض المصادر إلى أن خسائر روسيا حتى عام 1999 من برامج الخصخصة تلك بلغت ثلاثة تريليونات دولار (3000 مليار دولار). وقد أتاح هذا الثراء الفاحش والسريع لتلك القلة أن تحظى بنفوذ كبير في الحياة السياسة الروسية زمن الرئيس الروسي الراحل بوريس يلتسين.

وتشير صحيفة الجارديان البريطانية إلى أنه من بين الأوليجاركيين السبعة الأكبر في روسيا في التسيعنات والذين كانوا يتحكمون في 50% من اقتصاد روسيا هناك 6 يهود (بوريس بيريزوفسكي، ميخائيل خودركوفسكي، فلاديمير جوزينسكي، ألكسندر سمولينسكي، ميخائيل فريدمان وفاليري مالكين)

مبريس: وكالات

ماهو رآيك في الموضوع
قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: