الرجاء صاحب أفضل خط هجوم متفوقا على برشلونة وميلان

0 58

قال المدرب الإسباني بايرن ميونيخ الالماني جوزيب غوارديولا ، أن فريقه حقق ما كان يصبو اليه بالتتويج بلقب النسخة العاشرة من مونديال الاندية لكرة القدم في المغرب.

وقال غوارديولا في مؤتمر صحافي عقب الفوز على الرجاء البيضاوي 2-0 في المباراة النهائية: “جئنا الى المغرب من اجل الظفر بهذا اللقب الذي كان مهما بالنسبة الى بايرن ميونيخ وبالتالي حققنا ما كنا نصبو اليه”.

وأوضح مدرب البايرن “أن الفوز باللقب كان صعبا خاصة ان الرجاء البيضاوي أقصى 3 فرق قوية في البطولة، وبالتالي كان يتعين علينا الاستعداد الجيد، خلقنا فرصا كثيرة للتهديف في الشوط الاول ونجحنا في ترجمة اثنتين وبعد ذلك فرضنا سيطرتنا على خطي الوسط والهجوم وعبرنا بالمباراة إلى شطّ الأمان”، يقول غوارديولا.

وأضاف “احرزت لقبين مع بايرن ميونيخ منذ استلامي ادارته الفنية قبل 5 اشهر: الكأس السوبر الاوروبية على حساب تشلسي ومونديال الاندية والفضل في التتويج بهما يعود الى (يوب) هاينكيس، لان خوض المسابقتين يتطلب بالضرورة التتويج بلقب مسابقة دوري ابطال اوروبا، وهاينكيس هو من قاد الفريق الى اللقب القاري”.

وتابع “لدينا لاعبين رائعين في الوقت الحالي وهو يعشقون احراز الألقاب سنة 2013 ولت الان ولكنها كانت جيدة وحافلة بالالقاب للبايرن. امامنا اسبوعان للراحة وسنعود الى المنافسة وبالتالي علينا ان ننظر الى الامام كي تبدأ حقبتي للتتويج مع النادي”.

من جهته، قال المهاجم الدولي الفرنسي فرانك ريبيري الذي اختير افضل لاعب في المباراة والبطولة: “نحن سعداء بالمجىء الى المغرب، امضينا اسبوعا رائعا واحرزنا لقبا غاليا للنادي”، مضيفا “يجب العودة الان واخذ قسط من الراحة في فترات اعياد الميلاد ونهاية العام والتوقف الشتوية من أجل استئناف النصف الثاني من الموسم والذي سيكون مهما جدا بالنظر الى الاستحقاقات التي تنتظرنا”.
ROIMONDIAL_L_211213.jpg
في المقابل، توقفت مغامرة الرجاء بطل القارة السمراء ثلاث مرات، في المباراة النهائية، وفشل في أن يكون أول فريق خارج القارتين الأوروبية والأميركية يتوج باللقب، لكن يحسب له إنجازه التاريخي والرائع ببلوغه النهائي كأول فريق غير بطل لقارته يصل هذا الدور في العرس العالمي.

كما أن فريق المدرب التونسي فوزي البنزرتي بات صاحب أفضل خط هجوم في تاريخ البطولة برصيد 13 هدفا في سبع مباريات وفي مشاركته الثانية فقط متفوقا على برشلونة وميلان، وهو أيضا أول فريق عربي يصل النهائي.

يشار أيضا إلى أن فريق “النسور الخضراء” كرر إنجاز مازيمبي من الكونغو الديمقراطية عام 2010 عندما فجر المفاجأة ببلوغه المباراة النهائية قبل أن يخسر أمام إنتر ميلان الإيطالي صفر-3.

مبريس : متابعة من مراكش

ماهو رآيك في الموضوع
قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: