المؤتمر حول سوريا ينعقد في غياب ايران

0 42

بدأ اعتبارا من بعد ظهر الثلاثاء وصول اعضاء الوفود الرسمية المشاركة في المؤتمر حول سوريا الى مدينة مونترو السويسرية، وستغيب ايران بعد سحب الدعوة الموجهة اليها، ما اعتبرته موسكو “خطأ”، فيما حذرت طهران من فشل المؤتمر.

وطرأ تأخير على وصول الوفد السوري الرسمي الذي كان يفترض ان يصل الساعة 14،00 (13,00 ت غ) الى مونترو، بسبب توقف الطائرة لخمس ساعات في مطار اثينا في انتظار تزويدها بالوقود.

واقفلت القوى الامنية السويسرية اعتبارا من الصباح الباكر منطقة ممتدة على مسافة كيلومتر تقريبا في شارع لاغراند رو في مونترو يقع ضمنها فندق “بوتي باليه” حيث سينعقد المؤتمر في حضور الطرفين الاساسيين: الحكومة والمعارضة السوريتان و38 دولة، بالاضافة الى وفود الامم المتحدة وجامعة الدول العربية والاتحاد الاوروبي ومنظمة التعاون الاسلامي.

ويفتتح المؤتمر صباح الاربعاء. وستعقد على هامشه اجتماعات بين اعضاء الوفود، بحسب مصادر متطابقة.

 وهو اللقاء الاول بين المعارضة والحكومة منذ بدء الازمة في سوريا في منتصف آذار/مارس 2011. وقد خصصت لهما طاولتان متقابلتان في قاعة الاجتماعات، وستجلس المعارضة الى يمين وفد الولايات المتحدة، بينما الوفد الحكومي الى يمين الوفد الروسي.

وبين العرابين الروسي والاميركي، وفد الامم المتحدة برئاسة الامين العام بان كي مون.

وقبل ساعات من اعلان هذا الاخير سحب الدعوة التي وجهها مساء الاحد الى ايران، كان اسم ايران لا يزال على طاولة الاجتماعات.

واضطر بان الى سحب الدعوة تحت ضغط احتجاجات الغربيين وتهديد وفد المعارضة السورية بمقاطعة الاجتماع ورفض ايران التجاوب مع طلبه الموافقة على بيان جنيف-1.

وردا على سحب الدعوة، قال وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف “نأسف لقيام الامين العام بان كي مون بسحب دعوته تحت الضغط”.

 واضاف ظريف “من المؤسف ان بان كي مون لا يتحلى بالشجاعة اللازمة لاعلان الاسباب الحقيقية لسحب الدعوة” مضيفا “هذا السلوك لا يليق بكرامة الامين العام للامم المتحدة”.

واضاف ظريف “لقد اوضحت في عدة مكالمات هاتفية مع الامين العام ان ايران لا تقبل اية شروط مسبقة لحضور المحادثات”.

وجاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية البريطانية ان الوزير وليام هيغ تحادث هاتفيا مع نظيره الايراني ظريف الثلاثاء وشدد الوزير البريطاني خلال هذا الاتصال على ضرورة قيام حكومة انتقالية في سوريا “كقاعدة لانهاء النزاع في سوريا”.

من جهته قال نائب وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي الى التلفزيون الرسمي “ان الجميع يعلم ان فرص (التوصل) الى حل فعلي في سوريا ليست كبيرة بدون ايران”.

كما اتهم رئيس اللجنة البرلمانية الايرانية المكلفة الشؤون الخارجية علاء الدين بوروجردي واشنطن بالوقوف وراء سحب الدعوة. وقال حسب ما نقلت عنه وكالة ايسنا “ان استبعاد ايران يكشف ان هذه الهيئة (الامم المتحدة) تغير رأيها تحت ضغط الولايات المتحدة”.

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا التي ترغب في رحيل الرئيس بشار الاسد، اشترطت ان تدعم ايران اولا عملية الانتقال الديمقراطي في سوريا اي الموافقة على بيان جنيف-1 للحضور الى سويسرا.

وتم الاتفاق في مؤتمر جنيف-1 الذي عقد في حزيران/يونيو 2012 في غياب الطرفين السوريين على تشكيل حكومة من المعارضة والنظام كاملة الصلاحيات تتولى الاشراف على العملية الانتقالية، من دون ان تاتي على ذكر مصير بشار الاسد.

واستبعد الرئيس السوري في مقابلة حصرية مع وكالة فرانس برس نشرت الاثنين ان تضم اي حكومة مستقبلية وزراء من المعارضة المقيمة في الخارج التي شكك في تمثيليتها.

واكدت المعارضة انها ستشارك في مؤتمر جنيف-2 بهدف التوصل الى حل يلحظ رحيل الاسد، الامر الذي يرفض النظام مجرد البحث فيه. وقد اعلن الاسد ان هناك “فرصا كبيرة” بان يترشح الى ولاية رئاسية جديدة خلال الانتخابات المقررة في حزيران/يونيو المقبل.

وقال عراقجي “كنا على استعداد للمشاركة في مؤتمر جنيف-2 ولعب دورنا، لكننا لا نقبل بشرط مسبق يحد اي حل بمعطيات معينة”. مضيفا “لن نشارك في المفاوضات وسننتظر لنرى كيف سيتمكن (المشاركون) من التوصل الى اتفاق من طرف واحد”.

واعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من جهته ان عدم دعوة طهران “خطأ”. واضاف “لقد شددنا على الدوام على ان كل الاطراف الخارجية يجب ان تكون ممثلة”.

وانتقد لافروف التبريرات التي اعطاها بان كي مون بشأن تغيير موقفه وسحب دعوته.

وقال “حين يقول الامين العام للامم المتحدة انه اضطر لسحب دعوة ايران لانها لا توافق على مبادىء التسوية الواردة في بيان جنيف-1، فان هذه برأيي عبارة ملتبسة”.

واضاف “هؤلاء الذين طالبوا بسحب دعوة ايران هم انفسهم الذين يؤكدون ان تطبيق اتفاق جنيف يجب ان يؤدي الى تغيير النظام” في سوريا.

لكن الوزير الروسي اعتبر مع ذلك ان غياب ايران عن جنيف-2 “ليس كارثة”.

وقال مصدر دبلوماسي انه لن يصدر مبدئيا عن اجتماع مونترو اي قرار جديد، بل سيكتفي بان كي مون مساء الاربعاء بعرض حصيلة المداخلات امام المؤتمر.

وكررت الامم المتحدة ان الهدف من جنيف-2 تطبيق بيان جنيف-1.

ويستغرق اجتماع مونترو يوما واحدا. وينتقل بعدها الوفدان السوريان الى جنيف حيث سيجريان اعتبارا من الجمعة مفاوضات في حضور المبعوث الخاص للامم المتحدة والجامعة العربية الاخضر الابراهيمي. وقد تستغرق هذه المحادثات اياما.

ويلتقي لافروف مساء الثلاثاء في مونترو وزير الخارجية الاميركي جون كيري.

وذكر مصدر رسمي سوري بعد ظهر الثلاثاء لوكالة فرانس برس ان “الطائرة التي تقل الوفد السوري غادرت مطار اثينا بعد تاخير خمس ساعات” بسبب رفض السلطات اليونانية تزويدها بالوقود.

ي جنيف في 21 كانون الثاني/يناير 2014

وذكرت وكالة انباء “انا” اليونانية شبه الرسمية ان السلطات اليونانية قامت بعمليات تفتيش روتينية للطائرة “تطبق في حالات الحصار الدولي”.

وقالت ان “السلطات تتبع آلية لتفتيش الطائرة تطبق في حالات الحصار الدولي”.

وتفرض الدول الاوروبية عقوبات على السلطات السورية تشمل رحلات الطيران والنفط.

في هذا الوقت، تستمر فصول العنف على الارض في سوريا.

وقتل الثلاثاء عشرة اشخاص على الاقل في قصف بالطيران الحربي على مدينة حلب (شمال)، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وتعرضت مناطق سيطرة المعارضة في حلب وريفها منذ 15 كانون الاول/ديسمبر الماضي لقصف مركز بالطيران، ادى الى مقتل اكثر من 600 شخص خلال ثلاثة اسابيع، بحسب المرصد.

من جهة اخرى، اتهم ثلاثة مدعين عامين دوليين سابقين النظام السوري بارتكاب اعمال قتل وتعذيب على نطاق واسع، في تقرير نشر الاثنين.

وتحدث التقرير عن 11 الف معتقل توفوا في سجون النظام السوري.

 

ا ف ب

 

ماهو رآيك في الموضوع
قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: