المشاركون في منتدى جهوي بزاكورة : مأسسة وظيفة التقييم ركيزة لترسيخ مبادئ الديمقراطية

0 57

أكد المشاركون في الجلسة العامة للمنتدى الجهوي الثاني للتقييم، التي نظمت مساء اليوم الجمعة بمدينة زاكورة، أن مأسسة وظيفة التقييم تعتبر ركيزة لتعزيز مبادئ الديمقراطية.

وأشار المشاركون في هذا المنتدى، الذي تنظمه الجمعية المغربية للتقييم ما بين 7 و9 فبراير الجاري، إلى أن جانب التقييم سيحتل في ورش تنظيم الجماعات المحلية مكانة خاصة بالنظر الى كونه يشكل معيارا أساسيا لتأطير المسؤولية المحلية والممارسة السليمة في المساءلة العمومية.

وأبرزوا أن هناك وعيا داخل المجتمع المغربي بضرورة تقييم السياسات العمومية التي أصبحت في صلب اهتمامات الفاعلين المؤسساتيين والمدنيين، مما يتطلب التفكير في فتح ورشات للتكوين والتحسيس وتنمية القدرات حتى يتسنى للفاعلين في المجتمع المدني والمؤسساتيين الاضطلاع بدورهم في هذا المجال، في أفق ترسيخ ثقافة تقييم السياسات العمومية.

وأضاف المشاركون في هذا المنتدى، المنظم تحت شعار “الحكامة والمسؤوليات المحلية، المساءلة العمومية والتقييم “، أن المغرب بصدد وضع القانون التنظيمي للجماعات الترابية الذي سيحدد المبادئ الجديدة والآليات المتعلقة بالتقييم على صعيد الجهة. وأكد رئيس الجمعية المغربية للتقييم السيد أحمد بن الشيخ، في هذا الصدد، أن ثنائية الحكامة والمسؤوليات وثنائية المساءلة والتقييم تعتبران من بين ركائز بناء ديمقراطية محلية وجهوية، مشيرا الى أن هذه المنتديات تروم إعداد تصورات لتعزيز مشروع القانون التنظيمي للجهوية الموسعة .

وحسب السيد بن الشيخ، فإن التقييم سيحتل مكانة مهمة في ورش تنظيم الجماعات المحلية، لكونه يشكل معيارا أساسيا لتأطير المسؤولية المحلية والممارسة السليمة.

ومن جانبه، قال رئيس النسيج الجمعوي للتنمية والديمقراطية بزاكورة السيد عبد الرحيم شهيد إن هذا اللقاء يطمح الى تعميق النقاش مع الفاعلين بالمنطقة للمساهمة في تعزيز مشروع قانون الجهوية الموسعة والميثاق الجماعي، حتى يتوفر على كل الآليات الكفيلة بضمان تقييم السياسات العمومية الذي نص عليه الدستور الجديد.

ويشكل هذا المنتدى، المنظم بتنسيق مع النسيج الجمعوي للتنمية والديمقراطية بزاكورة ، فرصة لالتقاء أكثر من مائة مشارك على مستوى أقاليم زاكورة والرشيدية وورزازات وتنغير من منتخبين وشبكات وجمعيات وممثلي مؤسسات جهوية وأكاديميين وباحثين.

وتندرج هذه اللقاءات، المنظمة بدعم من الاتحاد الاوروبي وصندوق الامم المتحدة لرعاية الطفولة (اليونسيف) – المغرب، في ظل الديناميكية العالمية التي انخرطت فيها بلدان عديدة، من ضمنها المغرب، من أجل تأكيد أهمية تثمين وظيفة التقييم.

وتسعى المنتديات الجهوية للتقييم الى إغناء التفكير في جانبين من جوانب مشروع الجهوية الموسعة، يتمثلان في إدخال التقييم كمعيار أساسي للمساءلة العمومية وفتح الحوار جهويا حول ممارسة الصلاحيات الجديدة المخولة للجهات.

ويتضمن برنامج هذا الملتقى تنظيم جلسة عامة وتكوينا لفائدة خمسين مشاركة ومشاركا في المنتدى حول موضوع “التتبع والتقييم التشاركي القائم على النتائج” . 

مابريس تي في : و م ع

ماهو رآيك في الموضوع
قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: