جمعية رواد الشباب لكلية العلوم الاقتصادية في بمبادرة قيمة

0 475

جمعية رواد شباب المغرب لكلية العلوم الاقتصادية و الاجتماعية و القانونية لمدينة سلا بمبادرة قيمة حيث قامت  بإعادة تهيئة ممر أرضي الذي كان مهملا بدون نظافة أو إنارة بمدينة سلا بجانب محطة القطار كما تطوعت الجمعية المذكورة للعمل  التطوعي من الأعمال الإنسانية التي تؤثر في الفرد والأسرة والمجتمع، ويستمد هذه المنزلة من حيث كونه بلا مقابل وبلا مردود، بل هو يحقق رغبة لدى المرء نابع من شخصيته المحبة لمساعدة الآخرين، وحبه في التعلم واكتساب خبرات وعلاقات جديدة واستشعاره بنشوة الزهو والسمو الوجداني عندما يقدم خدمة أو عملا لايتظر من وراءه مقابلا بل ساعيا لطلب الأجر من الله، قال تعالى (ومن تطوع خيراً فإن الله شاكر عليم)، والعمل التطوعي يعمل على تربية النفس وتهذيبها وصقلها  على تقديم الخير والعطاء والتضحية بلا حدود وبدون مقابل . في إطار العمل الجمعوي ، قامت جمعية رواد شباب المغرب لكلية العلوم الاقتصادية و الاجتماعية و القانونية لمدينة سلا ببرمجة  تهيئة ممر أرضي الذي كان مهملا منذ مدة  و التي كانت تهدد لسلامة المارة في غياب الإنارة  بمدينة سلا قرب  محطة القطار، وتعتبر هذه المبادرة من أعمال الإنسانة المتفتحة على إصلاح المجتمع وسلامته  حيث  لقيت هذه المبادرة إقبالا  واستحسانا مميزا من طرف الساكنة و الجماعة الحضرية بمدينة سلا ، والشيء الذي دعم أفراد الجمعية و عزّز فيهم الثقة للمواصلة و في مواكبة أعملها الاجتماعية في تحقيق هذا المشروع الذي  يحافظ على نظافة البيئة . ، إذ استهدفت الجمعية تثبيت سلاّت المهملات بالتنسيق مع شركة يك ميد ” TECMED “و خلق ”منطقة خضراء” جانب الممر بدل ركام من النفايات، وبتنسيق مع جماعة تابريكت.بالإضافة إلى ذلك ، قامت الجمعية بحل مشكل الي تعاني  الرجلين والساكنة عن طريق مدّ الإنارة إلى داخل الممر، و إصلاح الجدران التي كانت تشكوا من تشققات إثر عوامل الرطوبة ، عن طريق الصباغة بمساهمة مقاطعة اشماعو ، و بالتالي ، إضفاء رونق و جمالية على الممر من خلال رسومات و لوحات فنية تحت إشراف جمعية ALSAP. للعمل على الكفاح من أجل هدف مرموق واستحسان  و ثناء على الساكنة . ببادرة طيبة تستحق كل تنويه وتشجيع تهدِف لجمعية رواد شباب ا لمغرب لكلية العلوم الاقتصادية و الاجتماعية و القانونية  بحكم الانتماء هم  لهذه المدينةِ وحبِّ العطاءِ والعمل الاجتماعي ، شكَّلت عنه ِالمبادرةَ الشبابيةَ التي التزمَتْ بالعمل الوطنيِّ وروحِ الانتماء وروح المواطنة ، في تربية أجيال الغد  ، مما ساهمَت في تنوُّعِ القدراتِ والإبداع والتزمت جمعية رواد الشباب بمشروعِ إحياء ممر إيماناً منهم وتقديرا لأهمية علماً أنَّ ممر َ تمرُّ بأزمةِ تهجيرٍ لم يَسبقْ لها مثيلٌ متأثرةً بشكلٍ سلبيٍّ بالتطوراتِ من حولِها كما  شاركت عدة وجوه شبابية  في تطوعهم من مالهم الخاص  في حدائق  للحفاظ على البيئة ونظافتها وشملت أيضا الصباغة على بعض الجدران  و ما إلى ذلك بالإضافة على هذه بادرة طيبة التي تستحق كل تنويه وتشجيع من طرف رئيسة الجمعية وأعضاءها في مسيرة موفقة .

مابريس تي في : سلا عبد الستار الشرقاوي

ماهو رآيك في الموضوع
قد يعجبك ايضا

اترك رد